تنصيب ترمب.. السيسي يهنئ والبابا يصلي وهولاند ينتقد

ترمب تعهد بمحاربة "الإرهاب الإسلامي" وحماية الحدود وتوفير فرص العمل للأميركيين (الأوروبية)
ترمب تعهد بمحاربة "الإرهاب الإسلامي" وحماية الحدود وتوفير فرص العمل للأميركيين (الأوروبية)

تقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "بخالص التهنئة" للرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب، بينما أعلن الفاتيكان أن البابا فرانشيسكو يصلي من أجل أن يهتدي ترمب بالقيم الروحية والأخلاقية للشعب الأميركي.

وبينما انتقد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حديث ترمب خلال حفل التنصيب عن إغلاق الحدود، سارعت رئيسة تايوان لتهنئة الرئيس الأميركي وأعربت عن رغبتها في تطوير العلاقات مع إدارته.

وقد أعرب السيسي عن تمنياته لترمب بالتوفيق والسداد في أداء مهامه والاضطلاع بمسؤولياته لتحقيق آمال وتطلعات الشعب الأميركي.

وأكد بيان من الرئاسة المصرية حرص السيسي على توطيد أواصر الصداقة وتعزيز العلاقة الإستراتيجية الخاصة التي تجمع بين بلاده والولايات المتحدة "على كافة المستويات".

من جانبه، حث بابا الفاتيكان ترمب على اتباع المثل الأخلاقية والاعتناء بالفقراء والمنبوذين، وقال إن الحزن العميق الذي تعيشه البشرية جراء الأزمات الإنسانية يتطلب سياسات وقرارات "بعيدة النظر وموحدة".

الفاتيكان: البابا فرانشيسكو يصلي من أجل أن يهتدي ترمب بقيم أميركا (رويترز)

وأضاف البابا أنه يصلي من أجل أن يهتدي ترمب في قراراته وسياساته بالقيم الروحية والأخلاقية التي شكلت تاريخ أميركا وشعبها.

قيم الديمقراطية
أما رئيسة تايوان فقد سارعت لتهنئة ترمب في تغريدة على تويتر قائلة إن قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان تربط بلادها بالولايات المتحدة.

وعبرت تساي إينغ وين عن تطلعها لتطوير الصداقة والشراكة مع الولايات المتحدة في عهد ترمب، وقال المتحدث باسم الرئاسة أليكس هوانغ في بيان إن تساي أرسلت التهنئة لترمب ونائبه بمناسبة التنصيب.

يُشار إلى أن ترمب تلقى مكالمة هاتفية من تساي بعد فوزه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ما أغضب الصين التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها.

ومن جانبه، انتقد الرئيس الفرنسي إعلان ترمب اتخاذ إجراءات حمائية جديدة تكبل التجارة في أول يوم يتولى فيه مهام منصبه.

وقال هولاند -خلال زيارة أداها الجمعة لشركة صناعية بمنطقة فوجيزين- إن من الخطأ "إغلاق الحدود كما ينصحنا البعض بذلك، وكما فعل من يؤدي اليوم اليمين الدستورية".

وأضاف "نحن جزء من اقتصاد عالمي ومفتوح، وليس من الممكن بل وليس من المرغوب فيه أن يعزل المرء نفسه عن الاقتصاد العالمي".

المصدر : وكالات