60 قتيلا في أعمال شغب بسجن برازيلي

أهالي السجناء ينتظرون أمام أحد المراكز الطبية التي نقل إليها السجناء المصابون (رويترز)
أهالي السجناء ينتظرون أمام أحد المراكز الطبية التي نقل إليها السجناء المصابون (رويترز)

قالت مصادر محلية إن 60 شخصا على الأقل قتلوا الليلة الماضية في أعمال شغب اندلعت بين عصابات مخدرات متنافسة داخل أحد السجون في ولاية الأمازون البرازيلية.

وأفاد رئيس إدارة سجون الولاية بيدرو فلورنسيو بأن أعمال الشغب جرت ليلة الاثنين في سجن بمدينة ماناوس عاصمة الولاية، مضيفا أن عدد القتلى قد يرتفع بعد أن يتضح للسلطات مدى هذا التمرد.

وقالت تقارير إعلامية محلية إن بعض السجناء ألقي بهم من فوق جدران السجن، بينما أعلنت إدارته أنها بصدد إجراء إحصاء شامل للسجناء لتحديد عدد الذين فروا خلال أعمال الشغب.

وكانت أعمال شغب دامية قد اندلعت يوم في 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في ثلاثة سجون مختلفة، نسبت إلى عراك بين أعضاء العصابتين الأكبر في البلد، تخللها احتجاز رهائن من الزائرين وارتكاب جرائم قتل فظيعة بحسب السلطات.

وتنتقد منظمات حقوقية دولية البرازيل بشدة بسبب نظام سجونها التي تعرف اكتظاظا شديدا بالنزلاء، وهو ما يؤدي إلى اندلاع أعمال شغب عنيفة، حسب تقارير هذه المنظمات.

يذكر أن آخر الإحصاءات تشير إلى وجود 622 ألف سجين في البرازيل، وهو ما يجعلها الرابعة من حيث عدد المساجين في العالم بعد الولايات المتحدة والصين وروسيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لقي 25 سجينا على الأقل حتفهم في حريق هائل شب في سجن بونتى نوفا بولاية ميناس جيرايس جنوبي شرقي البرازيل. يأتي الحريق بعد يومين من إعلان الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا استثمار 3.3 مليارات دولار في بناء سجون جديدة.

أفرج سجناء برازيليون عن 127 شخصا كانوا يحتجزونهم رهائن داخل سجن أدفوغادو منذ السبت، وأعلنت السلطات أنها وافقت خلال مفاوضاتها مع السجناء المتمردين على نقل 16 منهم إلى سجون أخرى.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة