ظريف يدعو للتعاون مع السعودية بشأن سوريا واليمن

ظريف لا يرى سببا في أن تكون هناك سياسات عدائية بين إيران والسعودية (رويترز)
ظريف لا يرى سببا في أن تكون هناك سياسات عدائية بين إيران والسعودية (رويترز)
قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن إيران والمملكة العربية السعودية يجب أن تعملا معا للمساعدة على إنهاء الصراعات في سوريا واليمن بعد نجاحهما في التعاون بشأن لبنان العام الماضي.

وقال ظريف في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس اليوم الأربعاء "لا أرى سببا في أن تكون هناك سياسات عدائية بين إيران والسعودية، حقيقة يمكننا العمل معا لإنهاء الأوضاع المأساوية لشعوب سوريا واليمن والبحرين وغيرها من دول المنطقة".

وتابع "تمكنت إيران والسعودية من وقف عرقلة عملية الانتخابات الرئاسية في لبنان، حققنا نجاحا".

وانتخب ميشال عون رئيسا للبنان العام الماضي، وهو حليف وثيق لحزب الله اللبناني المدعوم من إيران، ورحبت طهران بانتخابه واعتبرته انتصارا لحزب الله.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد قال إن إيران أكبر داعم للإرهاب في الشرق الأوسط، وعبر عن أمله في أن يكون العالم جادا في محاسبتها على ذلك.

وأضاف الجبير في مداخلة أثناء مشاركته أمس الثلاثاء في منتدى دافوس بسويسرا أن الشاغل الأكبر هو ضلوع إيران في المنطقة ودعمها ورعايتها للإرهاب، كما أشار إلى انتهاكاتها في مجال تصنيع الصواريخ البالستية، وإفلاتها من المحاسبة على دعمها للإرهاب وتدخلاتها في شؤون الآخرين.

وقال الوزير السعودي إن موقف بلاده بشأن الاتفاق النووي الإيراني مبني على مدى التقيد بتنفيذ البنود، والثقة بأن إيران لا تسعى للحصول على سلاح نووي بعد عشر سنوات.

وفي وقت سابق، اتهم الجبير طهران بزعزعة استقرار المنطقة، وقال إن علاقة بلاده بإيران متوترة، وإن ذلك نتيجة سياساتها العدوانية والعدائية، وقال إنه "سيكون من الرائع العيش في سلام وتناغم مع طهران لكن لا بد من أن يكون هناك جهد من الطرفين".

وعبر عن تفاؤله تجاه إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، مشيرا بالخصوص إلى الطريقة التي تريد أن تستعيد بها النفوذ الأميركي عالميا، واحتواء إيران ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + رويترز