صالحي: سنرد بشكل صادم إذا مزق ترمب الاتفاق النووي

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية في إيران علي أكبر صالحي إنه إذا مزق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب الاتفاق النووي فسترد طهران بشكل يصدم الأميركيين. من جهته، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه لن تكون هناك مفاوضات جديدة بشأن الاتفاق النووي، وأن العودة إلى طاولة المفاوضات لا معنى لها.

ورأى صالحي أن وصف ترمب الاتفاق النووي "بأنه أسوأ صفقة في التاريخ" موقف سلبي للغاية. وأضاف أن تنفيذ ترمب وعوده بتمزيق الاتفاق يعني أن تعيد طهران برنامجها النووي إلى وضع أفضل مما كان.

وفي لقاء خاص مع الجزيرة، قال صالحي إن تمزيق الاتفاق يعني أن أميركا ستكون معنية بتبرير ذلك للعالم، أما إيران فستعيد برنامجها النووي كما كان عليه قبل الاتفاق، وهذا سيجري بشكل يسبب الحيرة والصدمة للأميركيين، مشيرا إلى أن طهران لم تهدم الجسور خلفها، وأنها احتاطت لأسوء الظروف. 

وفي مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء، قال روحاني إن تصريحات ترمب حول موقفه من الاتفاق النووي لا تعدو أن تكون شعارات، وأستبعد أن تصبح عملية بعد تسلم مهامه في البيت الأبيض.

وأكد أنه لن تكون هناك أي مفاوضات مستقبلا حول الاتفاق النووي، مضيفا أنه لا معنى للعودة إلى المفاوضات، خاصة أن الاتفاق ليس ثنائيا بين إيران وأميركا، بل اتفاق متعدد الأطراف، وتمت المصادقة عليه في مجلس الأمن، وأصبح عبارة عن وثيقة دولية؛ لهذا لن يكون هناك أي معنى للتفاوض مرة أخرى.

وكانت إيران أبرمت اتفاقا في يوليو/تموز 2015 مع كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين تُقلص بموجبه برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت ممثلة الاتحاد الأوروبي العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني التزام الاتحاد بالاتفاق النووي الإيراني، بينما وصفه الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب بأنه “من أسوأ الاتفاقات التي أبرمت حتى الآن”.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة