بايدن: روسيا ستحاول التأثير في الانتخابات الأوروبية

بايدن اتهم بوتين باستغلال نقاط الضعف في الدول الغربية (رويترز)
بايدن اتهم بوتين باستغلال نقاط الضعف في الدول الغربية (رويترز)
قال جو بايدن نائب الرئيس الأميركي -اليوم الأربعاء- إن روسيا تمثل أكبر تهديد للنظام الليبرالي الدولي، وإنها ستحاول التأثير على الانتخابات المقبلة في أوروبا "مثلما فعلت في الانتخابات الأميركية الأخيرة" التي أسفرت عن فوز دونالد ترمب.

وأضاف في كلمة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، أن روسيا في عهد الرئيس فلاديمير بوتين تستغل كل وسيلة متاحة لتقويض البرنامج الأوروبي واستغلال نقاط الضعف في الدول الغربية، والعودة إلى سياسة تحددها مناطق النفوذ.

وتابع أنه "مع استعداد كثير من الدول الأوروبية لإجراء انتخابات هذا العام، نتوقع مزيدا من المحاولات الروسية للتدخل في العملية الديمقراطية. أؤكد لكم سيحدث ذلك ثانية والهدف واضح هو تقويض النظام الدولي الليبرالي".

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما إن روسيا تتدخل في الانتخابات الأوروبية بهدف تقويض الديمقراطية الغربية.

وجاءت تصريحات أوباما إثر صدور تقرير للاستخبارات الأميركية، يؤكد أن روسيا تدخلت في الانتخابات الأميركية بهدف ترجيح كفة الجمهوري دونالد ترمب ضد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

يذكر أن ترمب دأب خلال الحملة الانتخابية على إبداء إعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتعهد أكثر من مرة بتحسين العلاقات الأميركية مع موسكو.

وقال أوباما إنه أمر أجهزة الاستخبارات بإنجاز التقرير "للتأكيد على أن هذا ما يقوم به بوتين منذ بعض الوقت في أوروبا، بداية في الدول التي كانت تابعة لروسيا سابقا حيث الكثير من الناطقين بالروسية، ولاحقا على نحو متزايد في الديمقراطيات الغربية".

المصدر : وكالات