لافروف يتوقع حوارا إستراتيجيا مع ترمب وينفي القرصنة

مؤتمر صحفي للافروف عن الدبلوماسية الروسية خلال عام 2016 (الأوروبية)
مؤتمر صحفي للافروف عن الدبلوماسية الروسية خلال عام 2016 (الأوروبية)
قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء إن بلاده تتوقع حوارا مع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب بشأن الاستقرار الإستراتيجي، مجددا تبرئة روسيا من اتهامات أميركية لها بشن هجمات إلكترونية.

وأثناء مؤتمر صفحي في موسكو قال لافروف إن روسيا تتوقع حوارا مع إدارة ترمب بشأن الاستقرار الإستراتيجي، وربما يشمل ذلك الأسلحة الأسرع من الصوت والدرع الصاروخية الأميركية في أوروبا وأسلحة الفضاء والاختبارات النووية.

وأضاف "نحن واقعيون، وبالطبع فإننا نتابع استعدادات الإدارة الأميركية الجديدة قبل توليها المهام، ولن أفترض أقصى التوقعات"، واعتبر أنه من غير المجدي الحديث عن الأمر الآن، فكيفية تطور العلاقات بين الولايات المتحدة وبقية العالم ستتضح فقط بعدما يتولى كل فرد في الإدارة الأميركية الجديدة مهامه ويبدأ العمل الرسمي.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الروسي إن مزاعم شن روسيا هجمات إلكترونية "ملفقة"، وأضاف أن وكالات المخابرات الأميركية التي حاولت أن تثبت وجود صلات بين ترمب وروسيا فشلت في الوصول إلى مبتغاها.

ووصف لافروف الجاسوس البريطاني السابق الذي كتب تقريرا عن ارتباطات ترمب المفترضة بروسيا بأنه "دجال".

وفي لقاء صحفي نشر أول أمس الأحد أثار الرئيس الأميركي القادم إمكان التوصل إلى اتفاق مع موسكو لتقليص الأسلحة النووية مقابل رفع العقوبات عن روسيا، وقال "دعونا نرى ما إذا كنا نستطيع إبرام بعض الصفقات الجيدة مع روسيا، وأعتقد أنه يجب تقليص الأسلحة النووية بشكل ملحوظ".

المصدر : وكالات