بريطانيا: الحديث عن خروج صعب من الاتحاد الأوروبي تكهنات

ماي ستلقي خطابا غدا الثلاثاء للحديث عن خطة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (رويترز)
ماي ستلقي خطابا غدا الثلاثاء للحديث عن خطة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (رويترز)

قالت متحدثة باسم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إن التقارير الإعلامية التي ذكرت أن ماي ستكشف عن خطط لخروج "صعب" من عضوية الاتحاد الأوروبي هي محض "تكهنات"، مشددة على ضرورة الوحدة بشأن أهداف مشتركة.

وردا على سؤال عما إذا كانت الأسواق على حق في أن تتوقع مؤشرا على خروج "صعب" يحرم بريطانيا من دخول السوق الموحدة قالت المتحدثة "هذه تكهنات".

وأشارت صحف إلى أن كلمة تلقيها ماي غدا الثلاثاء ستحدد ملامح خطط منح أولوية لوضع ضوابط للهجرة وإبرام اتفاقيات تجارة ثنائية مع انسحاب بريطانيا من السوق الموحدة والاتحاد الجمركي للاتحاد.

وقالت المتحدثة إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا أيدت رأي وزير ماليتها بشأن استعداد بريطانيا لبحث نماذج اقتصادية بديلة بعد الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي إذا اضطرت لذلك.

ونقل عن وزير المالية فيليب هاموند أمس الأحد قوله إن البلاد قد تغير نموذجها الاقتصادي من أجل استعادة التنافسية إذا كانت ستخرج من عضوية الاتحاد من دون اتفاق بشأن الدخول إلى السوق الموحدة.

وقالت المتحدثة للصحفيين إن ماي "تتبنى الرأي الذي أوضحه هاموند.. نريد أن نبقى في الاتجاه العام لنظام ضريبي متميز على النمط الأوروبي".

وهبط الجنيه الإسترليني نحو 1.5% في التعاملات المبكرة بلندن اليوم الاثنين متأثرا بتقارير إخبارية عن أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستلمح إلى أن بريطانيا في طريقها نحو خروج "صعب" من عضوية الاتحاد الأوروبي.

وقال مكتب رئيسة الوزراء في وقت سابق إن ماي ستركز على حاجة البريطانيين -الذين صوتوا لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بموافقة 52% مقابل رفض 48% بعد حملة سببت انقساما عميقا- للتوحد بشأن أهداف مشتركة مثل حماية وتعزيز حقوق العمال.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

حثت رئيسة وزراء بريطانيا السياسيين على التعامل بشكل أفضل مع مشاكل عدم المساواة والهجرة والعولمة، محذرة من أن الفشل في ذلك يعني توجه الناس نحو سياسة الانقسام واليأس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة