مخاوف من صعود اليمين المناهض للهجرة بألمانيا

رئيسة حزب "بديل لألمانيا" فراوكا أثناء تدشين فعاليات مناهضة للاجئين ببرلين 
(الجزيرة نت)
رئيسة حزب "بديل لألمانيا" فراوكا أثناء تدشين فعاليات مناهضة للاجئين ببرلين (الجزيرة نت)

تشهد ولاية مكلنبورغ فوربومرن الألمانية اليوم الأحد انتخابات من المتوقع أن يحقق فيها حزب "
"بديل لألمانيا" المناهض للهجرة مكاسب كبيرة مما يعكس سخطا متزايدا على المستشارة أنجيلا ميركل وسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها إزاء اللاجئين.

وتظهر التوقعات أن حزب "بديل لألمانيا" اليميني الشعبوي قد يحصد ما بين عشرين و25% من الأصوات بالانتخابات الإقليمية في شمال شرق ألمانيا، متقدما على حزب ميركل.

أما في برلين التي تشهد انتخابات يوم 18 من الشهر الجاري، فيتوقع أن يفوز الحزب فيها بنسبة 14% من الأصوات. 

وكثفت ميركل الأيام الاخيرة دعوة الناخبين لتجاهل الحزب الشعبوي. وقالت في مقابلة متلفزة الجمعة "أريد أن أشجع الناس على التصويت، وعلى التصويت لأحزاب تمثل حلولا للمشاكل. وفي رأيي أن الحزب الشعبوي ليس من ضمنها".

وتأتي هذه الانتخابات بعد عام من قرار ميركل فتح الحدود أمام مئات الآلاف من اللاجئين. وقد عاقبها الناخبون بالفعل في انتخابات ثلاث ولايات في مارس/آذار حين صوتوا بأعداد كبيرة لصالح "بديل لألمانيا" رافضين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه ميركل.

وقد حذر رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي زيغمار جابريل من التصويت لصالح "بديل لألمانيا" المتطرف خلال انتخابات برلمان ولاية ميكلنبورغ فوربومرن شمال شرق البلاد.

وقد وصف رئيس المجلس المركزي ليهود ألمانيا يوسف شوستر الجمعة تنامي شعبية الحزب اليميني الشعبوي الذي يتجه لتحقيق نتائج قياسية بالانتخابات الإقليمية بأنه "أمر يثير الفزع".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

توقعت ألمانيا وصول ثلاثمئة ألف لاجئ، وسط انتقادات للمستشارة أنجيلا ميركل بالتهوين من إدماج اللاجئين. في وقت دعا الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بريطانيا أن تفتح مركزا للاجئين على أراضيها.

28/8/2016
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة