فصل الآلاف من موظفي الأمن في تركيا

يواصل آلاف الأتراك التوافد علي ميدان يني كابي في اسطنبول للمشاركة في مظاهرة تنديدا بمحاولة الانقلاب منتصف الشهر الماضي.
حشود الأتراك التي نزلت إلى الشوارع ساهمت في إفشال المحاولة الانقلابية (الجزيرة-أرشيف)

نشرت الجريدة الرسمية التركية مساء الخميس مرسوما حكوميا بفصل آلاف الموظفين في مديرية الأمن العامة والقيادة العامة للدرك وقيادة خفر السواحل ومؤسسات حكومية أخرى، وذلك في عملية تطهير جديدة على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في يوليو/تموز الماضي.

ومن بين المفصولين 7669 موظفا في السلك الأمني و323 في الدرك، وموظفان في خفر السواحل التركية، وذلك في أحدث عملية إقصاء لأفراد يشتبه بأن لهم صلات بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في الـ15 من يوليو/تموز الماضي.

وذكرت الجريدة الرسمية التركية أن القضاة وممثلي الادعاء المتقاعدين سيسمح لهم بالعودة للعمل إذا تقدموا بطلبات بذلك خلال الشهرين القادمين، وذلك بعد فصل نحو 3300 مسؤول في القضاء منذ محاولة الانقلاب.

وكانت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول شهدتا في منتصف يوليو/تموز الماضي محاولة انقلاب فاشلة قالت الحكومة التركية إن منفذيها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة الخدمة التي يتزعمها فتح الله غولن، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والمحافظات التركية، وتوجهت حشود كبيرة من المواطنين نحو البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة والمطار الدولي في مدينة إسطنبول ومديريات الأمن في عدد من المدن، مما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم ذلك بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

وتتهم الحكومة التركية فتح الله غولن ومنظمته بالتغلغل في أجهزة الدولة -ولا سيما الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية بهدف السيطرة على مفاصل الدولة- وتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة.

يذكر أن غولن يقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه من أجل المثول أمام العدالة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

U.S.-based cleric Fethullah Gulen, whose followers Turkey blames for a failed coup, pauses before speaking to journalists in this still image taken from video, at his home in Saylorsburg, Pennsylvania July 16, 2016. Gulen said democracy cannot be achieved through military action. REUTERS/Greg Savoy/Reuters TV

يبدأ وفد من ممثلين عن وزارتي الخارجية والعدل الأميركيتين زيارة إلى أنقرة للاطلاع على الأدلة التي تستند إليها تركيا باتهامها للمعارض فتح الله غولن بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة.

Published On 23/8/2016
توقيف قائد أركان جيش منظمة إيجه الجنرال ممدوح حق بيلان بإزمير في تركيا في إطار التحقيقات بمحاولة الإنقلابية الفاشلة

داهمت الشرطة التركية الاثنين مكاتب في ثلاث محاكم بمدينة إسطنبول بعد صدور أوامر باعتقال 173 عاملا في السلك القضائي، ضمن إطار تحقيق بشأن محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف الشهر الماضي.

Published On 15/8/2016
Turkish police arrest Turkish soldiers at the Taksim Square after a failed coup attempt, in Istanbul, Turkey, 16 July 2016. Turkish Prime Minister Yildirim reportedly said that the Turkish military was involved in an attempted coup d'etat. The Turkish military meanwhile stated it had taken over control. According to news reports, Turkish President Recep Tayyip Erdogan has denounced the coup attempt as an 'act of treason' and insisted his government remains in charge.

قالت وسائل إعلام تركية إن الأمن التركي اعتقل العميد نبي غزنلي والعقيد مسلم قايا في مدينة قونية وسط تركيا، أثناء استعدادهما لمغادرة البلاد إلى مصر بجوازي سفر وهويتين مزورتين.

Published On 15/8/2016
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة