إيران تنفي مطالب أوروبية بشأن برنامجها النووي

إيران دشنت السبت الماضي أعمال بناء المرحلة الثانية من مفاعل بوشهر (الأوروبية)
إيران دشنت السبت الماضي أعمال بناء المرحلة الثانية من مفاعل بوشهر (الأوروبية)

نفت إيران أن يكون الاتحاد الأوروبي طلب منها تقديم تفاصيل بشأن صناعة قطع غيار لأجهزة الطرد المركزي الخاصة ببرنامجها النووي.

ونقل التلفزيون الإيراني في صفحته على الإنترنت عن المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية  بهروز كمالواندي قوله "لم نتلق أي مطالب بهذا الصدد عبر المصادر الرسمية".

واعتبر كمالواندي هذه الأنباء لا أساس لها من الصحة، وقال إن وكالة أسوشيتد برس التي نشرت الخبر تلجأ منذ مدة إلى تلفيق الأنباء بشأن الملف النووي الإيراني، وفق تعبيره.

وكانت أسوشيتد برس ذكرت أمس الجمعة أن الاتحاد الأوروبي طالب إيران بمشاركة الأمم المتحدة بالتفاصيل الكاملة بشأن قطع الغيار للآليات التي قد تستخدم في صناعة الأسلحة النووية.

وأشارت الوكالة إلى أن مسودة الطلب الأوروبي ستدرج الأسبوع المقبل على طاولة النقاش لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكانت إيران دشنت السبت الماضي أعمال بناء المرحلة الثانية من مفاعل بوشهر النووي، وتشمل بناء مفاعلين نوويين قادرين على إنتاج ألفي ميغاوات من الطاقة سنويا، ويجري المشروع بالتعاون مع شركة روسية.

ومن المقرر أن يستغرق إنجاز المفاعلين النوويين في منشأة بوشهر جنوبي إيران عشر سنوات، وتناهز كلفته عشرة مليارات دولار، وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن المشروع يندرج ضمن سلسلة مشاريع نووية مشتركة من المقرر أن تتعاون فيها طهران وموسكو.

ونقلت كالة رويترز قبل أيام أن تقريرا سريا للوكالة الذرية قال إن إيران التزمت بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية الكبرى الست العام الماضي، ويحد الاتفاق من مخزون إيران من المواد التي يمكن استخدامها في صنع أسلحة نووية.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

دشنت إيران اليوم أعمال بناء المرحلة الثانية من مفاعل بوشهر النووي، وتشمل بناء مفاعلين نوويين قادرين على إنتاج ألفي ميغاوات من الطاقة سنويا، ويجري المشروع بتعاون مع شركة روسية.

10/9/2016

عرض التلفزيون الإيراني صورا لما قال إنها منظومة صواريخ أس 300، وأكد أنها نصبت بمحيط منشأة فوردو النووية. ونقلت وسائل إعلام إيرانية أن الاختبارات اللازمة أٌجريت للمنظومة قبل نصبها.

29/8/2016

قال تقرير إن الولايات المتحدة وشركاءها اتفقوا “سرا” على السماح لإيران بالالتفاف على بعض قيود الاتفاق النووي الذي أبرم العام الماضي بهدف الوفاء بموعد نهائي لبدء تخفيف العقوبات عن طهران.

1/9/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة