اتهامات أميركية لمسؤولي جنوب السودان بنهب الدولة

(FILE) A file photo dated 29 April 2016 shows South Sudan President Salva Kiir (R) shaking hands with former rebel leader and First Vice-President Riek Machar (L) after a new unity government was sworn-in, Juba, South Sudan. Reports on 10 July 2016 said hundreds were killed in two days of renewed fighting between supporters of President Salva Kiir and Vice-President Riek Machar. The UN Security Council condemned the fighting that erupted in Juba, the worst violence sinc
سلفا كير (يمين) ونائبه السابق مشار لدى تشكيل حكومة في أبريل/نيسان الماضي(الأوروبية)

اتهمت الولايات المتحدة الأميركية المسؤولين في جنوب السودان بـ"نهب خزائن الدولة"، وذلك بعد يومين من صدور تقرير أميركي يندد بالفساد في الدولة الوليدة التي تعاني حربا أهلية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر إن الوزارة تدرس إجراءات يمكن أن تتخذها لكف مسؤولين في جنوب السودان عن الفساد.

وكانت مجموعة "ذي سنتري" -التي شارك في تأسيسها الممثل الأميركي جورج كلوني مع الناشط جون برندرغاست- نشرت الاثنين الماضي تقريرا كشف أن كبار المسؤولين في الحكومة والمعارضة الذين يديرون الحرب في البلاد أثروا منها.

وأشار تونر إلى أن بلاده تعمل بشكل وثيق مع مجموعة "ذي سنتري" لضمان استخدام المعلومات التي جمعتها للغاية المنشودة لذلك.

وتابع أنه "في الوقت الذي كان المسؤولون ينهبون فيه خزائن الدولة، ظلت الدول المانحة، ومنها الولايات المتحدة، تقدم دعما مستمرا لشعب جنوب السودان".

يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت من أبرز الدول المانحة لجنوب السودان، ولعبت دورا أساسيا في دعم انفصاله عن السودان عام 2011.

ويشتمل التقرير -الذي استغرق إعداده عامين- تفاصيل حول إثراء رئيس الدولة سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة رياك مشار من النزاع المستمر منذ ثلاث سنوات، الذي أدى إلى نزوح 2.5 ملايين شخص بينما نصف السكان يعتمدون على مساعدات غذائية خارجية.

وقال التقرير إنه رغم أن السبب الذي يساق للحرب هو الخلاف السياسي بين سلفا كير ومشار، فإن "الأسباب الرئيسية" لها هي "التنافس على الجائزة الكبرى، أي السيطرة على مقدرات الدولة وثروات البلاد الطبيعية الهائلة، بين شبكات نهب البلاد".

غير أن الحكومة رفضت التقرير واعتبرته "حماقة مطلقة"، وأقدمت على إغلاق صحيفة يومية بعد نشرها ما جاء فيه من تفاصيل.

كما رفض مشار الاتهامات الواردة في التقرير، ووصفها المتحدث باسمه ديكسون غاتلواك بأنها "أكاذيب لا أساس لها".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

مفوضية سلام جنوب السودان تطالب المعارضة بمشاركة أكبر

قالت المفوضية المعنية بتنفيذ اتفاق السلام بجنوب السودان إن هناك تقدما ملحوظا يحرز في إطار تنفيذ الاتفاق الموقع العام الماضي، لكنها طالبت المعارضة بالخارج بالمشاركة في العملية السلمية الجارية بالبلاد.

Published On 27/8/2016
A United Nations peacekeepers ride in their armored personnel carrier (APC) as they patrol the perimeter of the protection of civilians site hosting about 30,000 people displaced during the recent fighting in Juba, South Sudan, July 22, 2016. REUTERS/Adriane Ohanesian

وصل وفد من مجلس الأمن اليوم الجمعة إلى جنوب السودان لبحث وقف الحرب في البلاد، ومعرفة الموقف النهائي لحكومة جوبا من مقترح نشر قوة إقليمية لحماية المدنيين من المعارك.

Published On 2/9/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة