الإكوادور توقع اتفاقا لترسيم حدودها البحرية

وقعت الإكوادور -لأول مرة بتاريخها- اتفاقا رسميا مع جيرانها بأميركا اللاتينية لترسيم حدودها البحرية.

وقد ترأس رئيس الإكوادور رافائيل كوريا حفل التوقيع الذي حضره رئيسا كوستاريكا وكولومبيا.

وبذلك أصبحت الحدود التي تحددها الخرائط المحدثة التي تم الاتفاق عليها من قبل البلدان الثلاثة، نهائية.

وقال رئيس الإكوادور إن هذا الاتفاق هو الأول الذي يرسم حدود بلاده بدقة ويحظى باعتراف دول الجوار والمجتمع الدولي والقانون الدولي منذ استقلال الإكوادور قبل نحو مئتي عام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طردت الأكوادور سفير كولومبيا في كويتو وأعلنت حالة الاستنفار في صفوف قواتها المسلحة على الحدود المشتركة مع كولومبيا. جاء ذلك متزامنا مع إعلان الرئيس الفنزويلي حالة التأهب وسط قواته وسحب دبلوماسييه من بوغوتا احتجاجا على عملية عسكرية قتل فيها زعيم متمردي كولومبيا.

طلب الرئيس الإكوادوري ونظيره الفنزويلي "إدانة دولية واضحة" لكولومبيا، في حين أعلنت بوغوتا أن متمردي فارك فجروا نحو سبعة أجزاء من أنبوب النفط على الحدود الكولومبية، واعتبرت أن هذا التفجير قد يكون انتقاما لمقتل الرجل الثاني في فارك.

قالت الإكوادور إنها أسرت خمسة متمردين كولومبيين متشبه بهم على الجانب الإكوادوري من الحدود، فيما حاول الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي تبرير قيام بلاده بغارة على أراضي الإكوادور الأسبوع الماضي لمهاجمة القوات المسلحة الثورية الكولومبية.

المزيد من سياسة خارجية
الأكثر قراءة