قتيلان بصفوف لواء فاطميون في سوريا

قالت مواقع إيرانية إن اثنين من مقاتلي لواء فاطميون قتلا في سوريا وأضافت أنهما سيشيعان بمدينة شيراز الخميس المقبل.

وأضافت أن "محمد نبي حبيبي وأحمد سلطاني قتلا دفاعا عن المراقد الدينية في سوريا"، ولكنها لم تشر إلى المكان الذي قتلا فيه.

ولواء فاطميون من المجموعات التي تقاتل في سوريا إلى جانب النظام السوري، ويتشكل أغلب عناصره من الأفغان خاصة المقيمين في إيران، ويخضع لإشراف فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وكان الجنرال محمد علي فلكي القيادي في الحرس الثوري الإيراني قال قبل أيام إن إيران شكلت ما سماه جيش التحرير الشيعي، ليقاتل على ثلاث جبهات؛ هي سوريا واليمن والعراق، تحت إمرة قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني.

كما سبق للقائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني محمد جعفري أن اعترف بوجود نحو مئتي ألف مقاتل من خارج إيران مرتبطين بالحرس الثوري.

وتكبدت إيران خسائر كبيرة في قياداتها العسكرية بقتالها إلى جانب النظام السوري، وتشير تقديرات إلى مقتل نحو 297 عسكريا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي أثناء ما تسميه إيران محاربة "الجماعات التكفيرية" و"الدفاع عن المراقد الدينية" في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الجنرال محمد علي فلكي القيادي بالحرس الثوري الإيراني إن إيران شكلت ما سماه جيش التحرير الشيعي. وذلك قبل أن يعدل الموقع، المقرب من الحرس الثوري، التسمية إلى "جيش التحرير".

كشفت طهران عن مقتل ضابط آخر من الحرس الثوري الإيراني في معارك حلب (شمال سوريا) الأخیرة، مما يرفع عدد قتلى الحرس الثوري هناك إلى ثمانية.

قال قائد الحماية بالحرس الثوري الإيراني العميد غرجي زاده إن من سماهم المدافعين عن المراقد الدينية لم يذهبوا إلى سوريا للدفاع عن الرئيس بشار الأسد، بل للدفاع عن وجود إيران.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة