صيف غير عادي في فرنسا بسبب المخاوف الأمنية

يعيش الفرنسيون صيفا غير عادي، فقد انتشرت دوريات أمنية وشرطية في الشوارع وحتى على الشواطئ، كما تم إلغاء تظاهرات ومهرجانات ثقافية وفنية، بسبب المخاطر والتهديدات "الإرهابية".

ويعد مهرجان مدينة ليل (شمالي البلاد) التي تُعرف بسوقها الشعبي السنوي الشهير، أبرز المهرجانات التي قررت السلطات إلغائها هذا العام، وذلك بسبب تنبيه إلى "خطر إرهابي".

وعادة ما يجتذب مهرجان ليل -الذي يعقد في صيف كل عام- أكثر من مليوني زائر، وأكثر من عشرة آلاف عارض.

غير أن السلطات أبقت تظاهرات أخرى، واحتاطت لتنظيمها، باتخاذ إجراءات أمنية مشددة.

وواجهت فرنسا العديد من الخروق الأمنية في الشهور الأخيرة، كان أبرزها هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي أدت إلى مقتل 130 شخصا وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

كما تلقت فرنسا ضربات في يوليو/تموز الماضي، خاصة عندما دعس شخص بشاحنة كان يقودها حشودا في مدينة نيس بمنطقة الريفيرا مما أدى إلى مقتل 85 شخصا، وبعد ذلك بأسبوعين قتل رجلان قسا في بلدة صغيرة بنورماندي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعرب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عن تأييده لحظر التمويل الخارجي للمساجد في فرنسا بشكل مؤقت، واعترف بتقصير السلطات القضائية في التعامل مع أحد منفذي الهجوم على كنيسة قبل أيام.

قال وزير السياحة الفرنسي إن عدد الليالي التي قضاها السياح الأجانب بالفنادق الفرنسية تراجع 10% الشهر الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، عازيا الأمر للهجمات التي شهدتها البلاد مؤخرا.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة