وحدة عسكرية أوروبية لمواجهة تدفق اللاجئين

A handout image released by the Italian Navy on 06 July 2016 shows A Italy Marina Militare boat flanked rubber boat brings rescued migrants from a boat in distress at the Strait of Sicily to the Italyan Navy's ships Bettica, Aviere and Margottini in the Mediterranean Sea off the Italian coast on 05 July 2016. More than 4500 migrants were rescued form distress in the Mediterranean Sea in 30 seperate operations on 05 July 2016. EPA/MARINA MILITARE / HANDOUT
القوة العسكرية ستعمل على إعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية إذا لم يحصلوا على وضعية لاجئ (الأوروبية)

صادق البرلمان الأوروبي الأربعاء على إنشاء وكالة خفر السواحل وحرس الحدود الأوروبية لحماية سواحل وحدود الدول الأعضاء في الحالات الطارئة، ولا سيما من الهجرات الجماعية.

وخلال الجلسة العامة للبرلمان التي انعقدت لبحث أزمة اللاجئين والتدابير المشتركة لمواجهة تدفقهم إلى دول الاتحاد، أقر النواب قانون إنشاء الوكالة بغالبية 483 صوتا مقابل معارضة 181.

ووفقا للاتفاق، سيكون للقوة الجديدة دور أكبر من دور وكالة حماية الحدود الخارجية (فرونتكس)، كما ستعمل على إعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية إذا لم يحصلوا على وضعية لاجئ.

وستواصل الدول الأعضاء تحمل مسؤولياتها في حماية حدودها البرية والبحرية، وفي حالة مواجهة أي دولة خطرا أو موجة لجوء، سيتولى الاتحاد الأوروبي -بطلب من الدولة المعنية- مهمة حماية حدود تلك الدولة وفرض السيطرة عليها، من خلال وكالة خفر السواحل والحدود الأوروبية.

ويتضمن ذلك الإسراع بإرسال نحو 1500 من حرس الحدود من مختلف الدول الأعضاء إلى البلد الذي يواجه تدفقا غير طبيعي للاجئين. كما ينص الاتفاق على التنسيق مع وكالات خفر السواحل والحدود المحلية في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان الأوروبي مجدداً على هذا القانون في سبتمبر/أيلول المقبل، لكن المفوضية دعت إلى البدء في تطبيقه دون تأخير.

وفي هذه الأثناء قالت المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من مئتي ألف لاجئ وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر منذ بداية العام الحالي، مشيرة إلى أن هناك نحوَ ثلاثة آلاف لاجئ في عداد المفقودين.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ألاف الألمان والأجانب من كافة الإنتماءات شاركوا بتشكيل سلسلة بشرية أمتدت سبعة كيلومترات ببرلين رفضا للعنصرية.

شكّل نحو أربعين ألف شخص سلاسل بشرية بفعالية جرت طوال أمس الأحد بأربعين مدينة ألمانية تنديدا بالعنصرية وعنف اليمين المتطرف، وتعبيرا عن التضامن مع اللاجئين والأقليات.

Published On 20/6/2016
A group of activists put up a wall of plastic on the beach of San Lorenzo de Gijon to request the opening of borders to refugees, on the eve of World Refugee Day, in Gijon, northern Spain, June 19, 2016. REUTERS/Eloy Alonso

أفاد تقرير أصدرته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بمناسبة يوم اللاجئ العالمي بأن 24 شخصا ينزحون كل دقيقة، وقالت المفوضية إن عدد اللاجئين والنازحين بنهاية عام 2015 بلغ 65.3 مليونا.

Published On 20/6/2016
لاجئون عرب وآسيويون في بلغراد

منذ الصيف الماضي فتح مركز كرنياشا قرب بلغراد أبوابه للاجئين الذي قدموا إلى أوروبا من دول آسيوية وعربية، ومن وقتها يعيش اللاجئون الجدد بوئام مع اللاجئين القدامى من صرب كرواتيا.

Published On 22/6/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة