هجمات بالقنابل على مصلى للعيد ببنغلاديش

مشيعون يحملون نعش أحد ضحايا هجوم على مطعم في دكا قبل أيام (رويترز)
مشيعون يحملون نعش أحد ضحايا هجوم على مطعم في دكا قبل أيام (رويترز)

قالت الشرطة البنغالية إن هجوما شنته مجموعة مسلحة اليوم الخميس على مسجد أثناء أداء الصلاة أسفر عن مقتل رجل شرطة وأحد المهاجمين.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس أن الحادث وقع عندما رشقت مجموعة يُشتبه بأنهم من "الإسلاميين المتشددين" بالقنابل رجال شرطة كانوا يحرسون جموعا غفيرة من المواطنين أثناء أدائهم صلاة عيد الفطر في بلدة بشمال بنغلاديش.

ونسبت إلى مسؤولين القول إن قنبلة واحدة على الأقل انفجرت في المصلى الذي كان يؤمه مئات الآلاف من المصلين بمقاطعة كيشوريغاني التي تبعد حوالي تسعين كيلومترا إلى الشمال من العاصمة دكا.

وقال وزير الإعلام حسن الحق إينو إن الهجوم كان يستهدف أفرادا من الشرطة كانوا يحرسون المكان، مضيفا أن تسعة من أفراد الشرطة جُرحوا في الحادثة. وأضاف أن الانفجار أودى بحياة شرطي وشخص آخر. 

وتأتي هذه الحادثة بعد أيام فقط على مقتل 28 شخصا -بينهم عشرون رهينة وشرطيان وستة من المهاجمين- في هجوم على مطعم يتردد عليه أجانب في دكا وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وألقت الحكومة مسؤولية العنف الذي ضرب البلاد الأيام الأخيرة على جماعات محلية "متشددة" بهدف إحداث فوضى سياسية وتقويض سلطتها العلمانية، على حد وصف أسوشيتد برس.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

بدأ اليوم ببنغلاديش الحداد الوطني على الهجوم الذي أدى إلى مقتل عشرين شخصا، معظمهم أجانب، وأكدت السلطات أن منظمة محلية هي المسؤولة عن الهجوم، رغم أن تنظيم الدولة نسبه لمسلحيه.

أعلن وزير الداخلية البنغالي أن المسلحين الذين قتلوا عشرين شخصا بعملية احتجاز رهائن في دكا ينتمون إلى جماعة محلية وليس إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بينما أدان مجلس الأمن بشدة الهجوم.

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية هجوما استهدف مساء الجمعة مطعم في الحي الدبلوماسي بالعاصمة البنغالية دكا. وذكرت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم أن عناصر الأخير قتلوا أكثر من عشرين شخصا في الهجوم.

شنت الشرطة في بنغلاديش أمس واليوم حملة اعتقالات في صفوف من تصفهم بأنهم متطرفون، في محاولة منها لوقف ما تقول إنه عمليات قتل تستهدف الأقليات الدينية والعلمانية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة