استقالة جنرالين قبيل اجتماع المجلس العسكري بتركيا

قال مراسل الجزيرة في تركيا إن اثنين من أعضاء المجلس العسكري الأعلى استقالا قبل ساعات من انعقاد المجلس اليوم الخميس في أنقرة لبحث خطة لإعادة هيكلة الجيش.

وقدم قائد جيش البر الجنرال إحسان أويار وقائد التدريب والعقيدة الجنرال كامل باسوغلو استقالتيهما بعد يوم من تسريح 1700 عسكري بينهم 149 جنرالا وأميرالا لتورطهم في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد.

وترأس رئيس الوزراء بن علي يلدرم اليوم الخميس اجتماع المجلس العسكري الأعلى، وقال مراسل الجزيرة إن الاجتماع سيدرس تقارير بشأن المحاولة الانقلابية وملفات ضباط وضباط صف، وسيقرر ترقية عدد من الضباط وتسريح آخرين.

وأوضح أن الاجتماع الذي يعقد لأول مرة في مبنى رئاسة الوزراء تم تقديم موعده بنحو أسبوع، إذ كان من المقرر أن يلتئم مطلع الشهر المقبل.

وكشف وزير الطاقة بيرات البيرق أمس الأربعاء أن المجلس العسكري الأعلى كان ينوي قبل الانقلاب الفاشل الاجتماع هذا الصيف وفصل كل الضباط الذين يشتبه في أنهم مرتبطون بفتح الله غولن المتهم بتدبير المحاولة الانقلابية، وقال إن العسكريين الذين يشتبه في أنهم مرتبطون بغولن عندما علموا بأنه ستتم إقالتهم اتخذوا قرارا بالإطاحة بالنظام حفاظا على مواقعهم.

وأوضح أن عملية التطهير في الجيش قد تكون شقا في حملة أوسع ترمي إلى إقالة أشخاص متهمين بأنهم من أنصار غولن في القضاء والمؤسسات الأخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

روى صحفيون أتراك للجزيرة شهاداتهم عن محاولة الانقلاب الفاشلة، حيث حاول الانقلابيون السيطرة على الشاشات، في حين تصدى الصحفيون لهم وتمكنوا من الاتصال برئاسة الجمهورية لحث المواطنين على رفض الانقلاب.

أعلنت الحكومة التركية أنها ستوفد وزيري الخارجية والعدل إلى الولايات المتحدة من أجل تقديم الملفات الخاصة بموضوع تسليم المعارض التركي فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة.

أصدرت السلطات التركية الأربعاء قرارات بتسريح المئات من العسكريين بينهم عدد كبير من الضباط، كما فصل آلاف الموظفين وأغلقت عشرات المؤسسات الإعلامية ضمن التحقيقات الجارية حول محاولة الانقلاب الفاشلة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة