كيري: لم نتلق طلبا تركيا لتسليم غولن

U.S. Secretary of State John Kerry attends a joint news conference with Russian Foreign Minister Sergei Lavrov following their meeting in Moscow, Russia, July 16, 2016. REUTERS/Sergei Karpukhin
كيري أعرب عن استعداد بلاده لمساعدة تركيا بالتحقيقات الخاصة في المحاولة الانقلابية الفاشلة (رويترز)
قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه لم يتلق أي طلب لتسليم رجل الدين التركي المعارض فتح الله غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة، معربا عن استعداد واشنطن لمساعدة أنقرة بالتحقيقات عقب فشل محاولة الانقلاب في تركيا الليلة الماضية.

وأضاف كيري الذي يزور لوكسمبورغ اليوم السبت إن واشنطن لم تتلق طلبا لتسليم غولن، لكنها تتوقع أن "تثار أسئلة بشأنه"، داعيا الحكومة التركية إلى تقديم كل الأدلة بشأن تورط غولن في المحاولة الانقلابية، وقال "الولايات المتحدة ستتسلمها (الأدلة) وتدرسها وتقرر ما هو مناسب".

وأكد وزير الخارجية الأميركي خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو أن واشنطن لا تعترف بالانقلاب، وأنها تقف إلى جانب الديمقراطية، مشددا على "الدعم المطلق للحكومة المدنية التركية المنتخبة ديمقراطيا، وللمؤسسات الديمقراطية".

وتقول الحكومة التركية إن أتباع غولن الذي يعيش في منفاه الاختياري بالولايات المتحدة منذ عدة أعوام هم من يقفون وراء محاولة الانقلاب التي نفذتها مجموعة من الجيش الليلة الماضية.


غولن ينفي
لكن غولن نفى هذه الاتهامات، وقال إنه يدين "بأشد العبارات" محاولة الإطاحة بالحكومة.

وقال غولن في بيان "أدين بأشد العبارات محاولة الانقلاب العسكري في تركيا.. بوصفي شخصا عانى في ظل انقلابات عسكرية عديدة خلال العقود الخمسة الماضية فإن من المهين على نحو خاص اتهامي بأن لي أي صلة بمثل هذه المحاولة، وأنفي بشكل قطعي مثل هذه الاتهامات".

وتتهم الحكومة غولن بمحاولة خلق "هيكل مواز" في الشرطة والقضاء والإعلام والقوات المسلحة بهدف الاستيلاء على الدولة، وهي تهمة ينفيها رجل الدين التركي. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بيان لرئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم من مقر رئاسة الجمهورية في أنقرة حول تطورات المحاولة الانقلابية

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن الوضع في البلاد بات تحت السيطرة، وتوعد بمحاسبة الانقلابيين، داعيا الشعب للبقاء في الشوارع درءا لأي محاولة تمرد جديدة.

Published On 16/7/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة