أوباما يدعم حكومة تركيا ويدعو لسيادة القانون

الرئيس  الأميركي باراك أوباما ناقش الشأن التركي مع فريقه الأمني (رويترز)
الرئيس الأميركي باراك أوباما ناقش الشأن التركي مع فريقه الأمني (رويترز)

كرر الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم السبت دعمه لحكومة تركيا المدنية المنتخبة ديمقراطيا، بعد تنفيذ مجموعة من الجيش محاولة انقلابية فاشلة.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دعا كل الأطراف المشاركة في الأحداث بتركيا، إلى تجنب انتهاج أي سلوك من شأنه زعزعة الاستقرار.

وأضاف البيان أن أوباما ناقش مع فريقه الأمني الشأن التركي وأنهم أبدوا أسفهم لإزهاق الأرواح، وأكدوا على التصرف في إطار سيادة القانون وتجنب الأفعال التي تقود إلى مزيد من العنف أو زعزعة الاستقرار.

وشهدت تركيا محاولة انقلاب فاشلة ليل الجمعة قامت بها مجموعة من الضباط سيطرت على قائد الأركان والتلفزيون الحكومي.

لكن الجماهير وقوى الأمن أجهضت محاولة الانقلاب بعد ساعات من بيان للانقلابيين زعموا فيه إمساكهم بمقاليد الحكم.

وأكدت السلطات التركية السبت دحر المحاولة الانقلابية بالكامل وانتهاء عملية اعتقال مدبريه من داخل قيادة الأركان، واعتقال قائدي الجيشين الثاني والثالث، بينما دعت الشعب للنزول إلى الميادين في أنقرة وإسطنبول لحماية الديمقراطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة بتسليم رجل الدين التركي المعارض فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا أمس الجمعة.

أشاد رئيس الوزراء التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم بن علي يلدرم بموقف الشعب التركي والقوى السياسية التركية الذي أفشل المحاولة الانقلابية بوقوفهم "أمام الخونة والإرهابيين والانقلابيين".

أعلن جاويش أوغلو أن نظيره اليوناني أبلغه أن بلاده ستعيد الجنود الأتراك الثمانية الذين فروا إليها، وذلك بعد أن أعلنت اليونان أنها ستطبق القانون الدولي بشأن طلب اللجوء الذي قدموه.

المزيد من انقلابات
الأكثر قراءة