ضحايا بحادث دعس حشد محتفلين جنوب فرنسا

الشرطة الفرنسية تتحدث عن أن الدعس في نيس عملية إرهابية وتطلب من السكان البقاء في منازلهم
الشرطة الفرنسية تتحدث عن أن الدعس في نيس عملية إرهابية وتطلب من السكان البقاء في منازلهم

أفادت وسائل إعلام فرنسية بسقوط عدد من القتلى والجرحى نتيجة دعس شاحنة حشدا من المحتفلين بالعيد الوطني في مدينة نيس جنوب فرنسا. ونقلت رويترز عن السلطات الفرنسية قولها إن الحادث كان هجوما وسمع دوي طلقات نارية وأسفر عن سقوط ثلاثين قتيلا، بحسب تلفزيون محلي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن شاحنة صغيرة دعست جمعا من الناس في مدينة نيس كانوا محتشدين لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة احتفالات العيد الوطني، مما أسفر عن سقوط العديد من الجرحى، في حين اعتبرت السلطات المحلية ما جرى "اعتداء"، داعية المواطنين للاحتماء وأخذ الحيطة والحذر.

ووقع الحادث في شارع "برومناد ديزانغليه" الذي يقصده السياح بكثرة، في حين فرضت السلطات طوق أمنيا في المكان.

وقالت صحيفة "نيس ماتان" مساء الخميس على موقعها بشبكة الإنترنت إن الحادث تسبب في إثارة الذعر والاضطراب. 
     

 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إنهاء حالة الطوارئ ببلاده اعتبارا من 26 من الشهر الحالي، وأوضح أن التهديد الأمني ما زال قائما لكن ليس بالإمكان الإبقاء على الطوارئ إلى الأبد.

اتفق الرئيسان الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا هولاند على تعزيز التعاون بين أجهزة بلديهما في مواجهة التهديد "الإرهابي" الذي يتطور باستمرار، وأكدا التزامهما المشترك بتفكيك وتدمير تنظيم الدولة الإسلامية.

استبعد النائب العام بمدينة فالانس الفرنسية أن يكون هناك دافع إرهابي وراء الهجوم الذي شنه رجل بسيارته الجمعة على أربعة جنود كانوا متمركزين أمام مسجد في هذه المدينة بقصد دعسهم.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة