سلفاكير يدعو لإنقاذ السلام بجنوب السودان

الرئيس سلفاكير ميارديت عرض الحماية على نائبه رياك مشار (رويترز)
الرئيس سلفاكير ميارديت عرض الحماية على نائبه رياك مشار (رويترز)
دعا رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه رياك مشار اليوم الخميس إلى لقاء بهدف عقد محادثات لإنقاذ السلام بعد أيام من المعارك العنيفة بين معسكريهما في العاصمة جوبا.

وقال سلفاكير في حديثه العلني لأول مرة منذ اندلاع المعارك الجمعة الماضي "لا أريد مزيدا من سفك الدماء في جنوب السودان"، مضيفا "أريد أن يكون د. رياك مشار، النائب الأول لرئيس الجمهورية، بقربي كي نخطو معا الطريق قدما".

وأدلى سلفاكير بتصريحاته في القصر الرئاسي، الذي بدت عليه آثار الرصاص، بينما وقف إلى جانبه المسؤول عن مراقبة تطبيق وقف إطلاق النار الرئيس البوتسواني السابق فيستوس موغاي، والمبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي والرئيس السابق لمالي ألفا عمر كوناري.

فرار ومخاوف
وقال سلفاكير إنه يجهل مكان نائب الرئيس بالتحديد، مؤكدا أنه وحلفاءه ليسوا في خطر إطلاقا، وأعلن أنه "مستعد لحماية مشار إن أتى".

وتوجّه العشرات من الفارين من أعمال العنف في جوبا بجنوب السودان إلى مقر بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة

وعلى الرغم من بدء تطبيق هدنة بين طرفي القتال، فإن سكان المنطقة يخشون تجدد القتال بين القوات الموالية لرئيس البلاد سلفاكير ميارديت ونائبه رياك مشار، ووردت شهادات عن أعمال سرقة ونهب في مناطق المواجهات.

من جانبها، بدأت قوات تابعة للجيش الأوغندي اليوم الخميس إجلاء رعايا أوغندا من جنوب السودان.

وبعد اندلاع الحرب الأهلية عام 2013، دخلت قوات أوغندية جنوب السودان للمساعدة في عمليات الإجلاء، لكنها ظلت هناك لدعم الرئيس سلفاكير في تأمين العاصمة جوبا. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأربعاء إرسال قوة إضافية تقدر بـ47 مقاتلا إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، لحماية سفارة الولايات المتحدة هناك جراء ما وصفه بـ"تدهور الأوضاع الأمنية".

أصدر رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت عفوا عاما عن المقاتلين التابعين لنائبه رياك مشار الذين شاركوا في معارك أجبرت الآلاف على النزوح بجوبا، وسط تحذيرات أممية من تجدد القتال.

أفزعت جولة الاقتتال الأحدث بين أنصار رئيس جنوب السودان سلفاكير ونائبه مشار الدول الكبرى ودفعتها لإجلاء رعاياها من العاصمة جوبا. الجزيرة نت تعرض تفاصيل لهذا الاقتتال في تغطية إخبارية.

أقال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت سيرينو هيتانق نائب وزير الخارجية من منصبه بعد ثلاثة أشهر من تعيينه فيه, بينما تشهد البلاد اضطرابات أمنية وسياسية تنذر بعودة الحرب الأهلية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة