شرطة دالاس تفتح الطرق لمقرها والاحتجاجات تتواصل

جانب من مظاهرة ضد عنف الشرطة جرت السبت في مانهاتن بنيويورك (رويترز)
جانب من مظاهرة ضد عنف الشرطة جرت السبت في مانهاتن بنيويورك (رويترز)

أعادت شرطة دالاس فتح الشوارع المؤدية إلى مقرها المركزي بالمدينة بعد إغلاقها بسبب تلقيها تهديدا، بينما استمرت المظاهرات المنددة بعنف الشرطة ضد السود بعدة مدن أميركية، أدت إلى مصادمات واعتقالات.

وقالت الشرطة في دالاس إنها أعادت فتح الطرق المؤدية إلى مقرها وسط المدينة بعد إغلاقها فترة جراء تهديد وصل إليها، ولم تحدد مصدره.

وقامت الشرطة إثر ذلك بتمشيط المباني المحيطة بمقر شرطة دالاس، وأبعدت وسائل الإعلام الموجودة حول مقرها.

وإثر التهديد تم تشديد الإجراءات الأمنية بالمدينة، إضافة إلى إغلاق محطة مترو أنفاق واحدة على الأقل، حسبما ذكرت وسائل إعلام أميركية، كما تم نشر قوات العمليات الخاصة. 

‪الشرطة بدالاس استنفرت بعد ورود تهديد لم تحدد مصدره‬  الأوروبية)

احتجاجات واعتقالات
وفي غضون ذلك، أغلقت الاحتجاجات على قتل الشرطة رجلين من السود في لويزيانا ومينيسوتا طرقا رئيسية في عدد من المدن الأميركية يوم السبت، وأدت إلى اعتقالات، ووقعت مواجهات بين المتظاهرين والشرطة أسفرت عن بعض الإصابات.

وتظاهر الآلاف في ولاية أتلانتا احتجاجا على قسوة الشرطة ضد السود، وأغلقوا الطريق السريع المؤدي إلى الولاية، الأمر الذي أدى إلى تعطل حركة السير.

وخرجت مظاهرات في مدن جورجيا وهيوستن بتكساس وسان فرانسيسكو في كاليفورنيا وأمام البيت الأبيض في واشنطن، وفي فينيكس بولاية أريزونا تعرضت الشرطة لرشق بالحجارة فردت باستخدام قنابل الفلفل واعتقلت شخصا واحدا على الأقل.

وشهدت مسيرة في باتون في ولاية لويزيانا مصادمات بين شرطة مكافحة الشغب ونشطاء، وحمل بعضهم البنادق؛ إذ يسمح القانون في لويزيانا بحملها، وألقت شرطة مكافحة الشغب القبض على
نحو ثلاثين محتجا في بالتيمور بولاية ماريلاند.

وجرت أيضا احتجاجات يوم السبت في ناشفيل بولاية تينيسي، وأغلقت الاحتجاجات فترة وجيزة طريقا سريعا، وفي إنديانابوليس عاصمة ولاية إنديانا، كما أغلقت مسيرة في سان فرانسيسكو طريقا سريعا بعض الوقت.

وتظاهر المئات في نيويورك مساء السبت لليلة الثالثة على التوالي، وقالت شرطة نيويورك إنها اعتقلت نحو 12 محتجا بسبب إغلاق طريق رئيسي في المدينة.

وفي إطار التضامن مع حركة "حياة السود مهمة" تظاهر المئات السبت في حي بريكستون متعدد القوميات بجنوب لندن، ورفع خلالها المتظاهرون لافتات كتب عليها "كفوا عن قتلنا" و"صمت البيض يكلف أرواحا".

دعوة أوباما
من جهة أخرى، حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الأميركيين على ألا ينظروا إلى الولايات المتحدة كأنها آخذة في الانقسام إلى مجموعات متعارضة، داعيا مواطني بلاده -خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة الناتو في بولندا– إلى أن يكونوا أكثر تضامنا في مواجهة العنف الذي تشهده بلادهم.

ورأى أوباما أن قاتل عناصر الشرطة ميكا جونسون لا يمثل السود الأميركيين "ولا الروح التي ينبغي أن نتحلى بها للمضي قدما".

وقال أوباما إن الأميركيين من جميع الخلفيات غاضبون من مقتل الشابين الأسودين، موضحا أنه يريد بدء التحرك في إجراءات بناءة من شأنها أن تحدث فارقا حقيقيا ملموسا في تحسين العلاقات العرقية بالولايات المتحدة، على حد تعبيره.

وفي موازاة ذلك، استمرت الدعوات لاحتواء النزعة العنصرية في ظل مخاوف من وقوع أعمال عنف جديدة، وقال جو بايدن نائب الرئيس الأميركي "حين نتعرض لمحن علينا ألا ننقسم".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ندد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالأحداث التي شهدتها دالاس بولاية تكساس وأسفرت عن مقتل خمسة من الشرطة في تبادل لإطلاق النار مع قناصة أثناء مظاهرة احتجاجا على مقتل رجليْن أسوديْن.

قالت السلطات الأميركية إن الشرطة تعرضت لإطلاق النار بثلاث ولايات أخرى يرجح أنه بسبب إفراطها في العنف، كما شهدت عدة مدن أميركية مظاهرات احتجاجا على عنف الشرطة بدالاس ومينيسوتا وأريزونا.

شهدت عدة مدن أميركية سلسلة مظاهرات، احتجاجًا على العنف الذي تعامل الشرطة به السود، في حين أعلنت الشرطة العثور على مواد تستخدم لتصنيع القنابل بمنزل المشتبه فيه الرئيس بهجوم دالاس.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة