واشنطن: خطاب بشار الأسد غير مشجع

تونر: أميركا ستدعو روسيا لكبح بشار الأسد وإلزامه بوقف إطلاق النار (غيتي)
تونر: أميركا ستدعو روسيا لكبح بشار الأسد وإلزامه بوقف إطلاق النار (غيتي)

قالت الولايات المتحدة أمس إن تعهد رئيس النظام السوري بشار الأسد باستعادة "كل شبر" من بلاده غير مشجع، ودعت موسكو وطهران إلى الضغط عليه لاحترام وقف إطلاق النار.

وصرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر أن خطاب الرئيس السوري لم يكن مفاجئا ولكنه كان غير مشجع، مضيفا أن واشنطن ستدعو روسيا إلى كبح حليفها بشار الأسد. وقال إن روسيا وإيران قادرتان على توجيه نداء لمسؤولي النظام للحيلولة دون انهيار اتفاق وقف الأعمال العدائية.

وذكر تونر أن تمسك بشار الأسد بالسلطة "يزيد الفوضى والاضطراب"، وقال إن لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القدرة على تغيير حسابات الرئيس السوري.

وعود بشار
وكان رئيس النظام السوري قال أمس في خطاب أمام مجلس الشعب الجديد (البرلمان) إن الحرب ضد "الإرهاب" مستمرة حتى اقتلاعه من جذوره أينما وجد، مستشهدا في وعوده باستعادة قواته مدينة تدمر من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف الأسد أن الهدنة -التي بدأت في 27 فبراير/شباط الماضي بموجب اتفاق روسي أميركي- كانت لها مشكلات تتعلق بإخلال الجانب الأميركي بشروطها وتطبيقها، لكنها حققت بعض النتائج الإيجابية.

كما جدد الأسد رفضه أي حلول خارج ورقة المبادئ التي طرحها وفد حكومته في الجولة الأخيرة لمفاوضات جنيف، والتي تشدد على أن مستقبل بشار الأسد ليس موضع نقاش في المفاوضات، وتقترح الورقة تشكيل حكومة وحدة تضم ممثلين للمعارضة التي وصفتها بالوطنية والنظام.

في المقابل، تصرّ المعارضة السورية على تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات، مشترطة رحيل الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية.

يشار إلى أنه أجريت منذ يناير/كانون الثاني الماضي ثلاث جولات غير مباشرة من المفاوضات السورية بين النظام والمعارضة برعاية الامم المتحدة، إلا أنها لم تحقق أي تقدم، ولم يحدد موعد لجولة جديدة في ظل التباعد الكبير في مواقف الطرفين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

قال بشار الأسد أمام مجلس الشعب (البرلمان) إن الهدنة كانت لها مشكلات تتعلق بعدم التزام الجانب الأميركي بشروطها وتطبيقها، لكنها حققت بعض النتائج الإيجابية، متعهدا بمواصلة "الحرب ضد الإرهاب".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة