واشنطن تتعهد باستقبال عشرة آلاف لاجئ سوري

السفيرة الأميركية في الأردن تودع عائلة سورية لاجئة إلى الولايات المتحدة (رويترز)
السفيرة الأميركية في الأردن تودع عائلة سورية لاجئة إلى الولايات المتحدة (رويترز)

أعلن وزير الأمن الداخلي الأميركي جاي جونسون الخميس أن الولايات المتحدة تتجه إلى الوفاء بكامل وعدها باستقبال عشرة آلاف لاجئ سوري بحلول سبتمبر/أيلول المقبل، "رغم العراقيل الإدارية والسياسية".

وقال جونسون في حديث أمام لجنة بمجلس الشيوخ إن الولايات المتحدة "تجاوزت للتو عتبة الخمسة آلاف" لاجئ سوري، موضحا أن السلطات وافقت على نحو ستة آلاف طلب إضافي.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما تحدث في السابق عن الأوضاع الإنسانية الصعبة الناتجة عن الحرب في سوريا، ودعا إلى استقبال المزيد من اللاجئين خلال العام المالي 2016 الذي ينتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل.

لكن العملية تباطأت بسبب عقبات إدارية وشكوك حول معايير الاستقبال، حيث أوضح وزير الأمن الداخلي أن واشنطن أضافت "معايير أمنية إلى العملية حيث كان ذلك مبررا".

وبعيد هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حذر عدد من النواب -إضافة إلى المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب– من احتمال تسلل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية إلى الولايات المتحدة بين اللاجئين، بينما طالبت مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون باستقبال 65 ألف لاجئ سوري.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

ينام آلاف اللاجئين السوريين الذين يفرون من الحرب ببلادهم بالعراء أو داخل المساجد على بعد كيلومتر واحد من الحدود التركية. وداخل مدينة حلب، هناك آلاف ممن هم على استعداد للفرار.

بادر لاجئون سوريون وصلوا حديثا إلى كندا لنجدة المتضررين من حرائق مقاطعة ألبرتا. ولرد الجميل إلى هذا البلد، أطلق سوريان وصلا حديثا حملة على الفيسبوك أسمياها "اللاجئون السوريون يدعمون كالغاري".

المزيد من دولي
الأكثر قراءة