30 قتيلا بهجوم لطالبان على الشرطة الأفغانية

قوات الأمن الأفغانية تعاين حافلة تعرضت لهجوم "انتحاري" في كابل يوم 20 يونيو الجاري (رويترز)
قوات الأمن الأفغانية تعاين حافلة تعرضت لهجوم "انتحاري" في كابل يوم 20 يونيو الجاري (رويترز)
قال بيان لوزارة الداخلية الأفغانية إن 30 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 58 آخرون عندما تعرضت حافلات تقل أفرادا من الشرطة من ولاية وردك جنوب العاصمة كابل لهجوم انتحاري تبنته حركة طالبان.

وقال مراسل الجزيرة ولي الله شاهين إن الهجوم استهدف خمس حافلات تابعة للشرطة، وأضاف أن مهاجما "انتحاريا" استهدف حافلة بسيارة مفخخة بقلعة حيدر خان بالقرب من كابل، وعندما هرع الآخرون لانتشال القتلى والجرحى هاجمهم "انتحاري" آخر وفجر نفسه وسطهم.

وأوضح المراسل أن هناك معلومات تفيد أن عدد القتلى والجرحى ربما يفوق 150 شخصا من الشرطة الأفغانية، لكنها ليست معلومات مؤكدة.

وقد أعلنت حركة طالبان على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد أن هجومين مزدوجين استهدفا حافلات تقل شرطة أفغانية وهي في طريقها إلى كابل فأوقع قتلى وجرحى.

وقبل تسعة أيام قتل أكثر من عشرين شخصا بينهم 15 حارس أمن نيباليا بثلاث هجمات متزامنة بكابل وشمال شرق أفغانستان. ونقل مراسل الجزيرة عن وزارة الداخلية أن 15 نيباليا قتلوا وأصيب عشرة بهجوم استهدف حافلة كانت تقلهم وسط العاصمة كابل.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن وزارة الداخلية- بأن سبعة حراس أمن نيباليين قتلوا وأصيب عشرة آخرون في هجوم انتحاري استهدف صباح اليوم الاثنين حافلة وسط العاصمة الأفغانية كابل.

شهدت أنحاء متفرقة بأفغانستان هجمات وتفجيرات أوقعت عددا من القتلى بينهم صحفي أميركي ومترجمه وعضو بالبرلمان، بينما أسفر هجوم على محكمة جنوب كابل عن مقتل سبعة من بينهم رئيس المحكمة.

قتل أكثر من عشرين شخصا بينهم 15 حارسا أمنيا نيباليا في ثلاث هجمات متزامنة في كابل وشمال شرق أفغانستان الاثنين، بينما أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجومين اللذين استهدفا العاصمة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة