بدء السباق على خلافة كاميرون لزعامة المحافظين

كاميرون قال إنه سيتنحى عن زعامة حزب المحافظين بعد تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الأوروبي (الأوروبية)
كاميرون قال إنه سيتنحى عن زعامة حزب المحافظين بعد تصويت البريطانيين للخروج من الاتحاد الأوروبي (الأوروبية)

انطلق السباق داخل حزب المحافظين البريطاني على خلافة رئيسه ديفد كاميرون، بعد أيام على تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأمام المرشحين لخلافة كاميرون حتى ظهر الخميس ليعلنوا ذلك، على أن يُعلن اسم الرئيس الجديد للحكومة يوم 9 سبتمبر/أيلول القادم. وحتى مساء الأربعاء، كان وزير العمل ستيفن كراب المرشح الوحيد المعلن.

وأكد كراب للصحفيين أنه لا يمكن العودة إلى الوراء، ولن يكون هناك "استفتاء ثان".

من جهته، قال وزير الدفاع البريطاني الأسبق ليام فوكس في تصريحات صحفية إنه سيعلن رسميا ترشحه لخلافة كاميرون، مؤكدا أنه سيبدأ حملته الخميس.

لكن المرشحيْن الأوفر حظا -وفقا للصحافة البريطانية- هما وزيرة الداخلية تيريزا ماي التي تبدو مرشحة توافقية رغم التزامها الصمت حتى الآن، وزعيم فريق مؤيدي الخروج من الاتحاد الأوروبي بوريس جونسون (52 عاما) الرئيس السابق لبلدية لندن، وقد أعلنا أنهما سيترشحان الخميس.

وبعد إقفال باب الترشيحات، تتاح للنواب ثلاثة أسابيع لاختيار اسمين سيتقاسمان أصوات 150 ألف عضو في الحزب خلال الصيف.

وكان كاميرون أعلن يوم الجمعة الماضي أنه سيتنحى عن موقعه كزعيم لحزب المحافظين بعد تصويت غالبية البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حمل رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز بشدة على رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون، واصفا "بالمخزي" قراره الاستقالة في أكتوبر/تشرين الأول وليس غداة الاستفتاء الذي نظمه وأفضى لخروج بريطانيا من الاتحاد.

يعقد زعماء الدول الأعضاء الـ27 المتبقين بالاتحاد الأوروبي الأربعاء المقبل، أول قمة تبحث سبل التعامل مع قرار خروج بريطانيا من التكتل، بعد قرار رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ترك منصبه.

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون البرلمان من محاولة عرقلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بينما دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري دول الاتحاد إلى الهدوء, وسط اضطرابات تعصف بالأسواق.

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن مناقشاتِه مع ممثلي دولِ الاتحاد الأوروبي في بروكسل كانت بناءة وإيجابية، مؤكدا أن بلاده لن تدير ظهرها لأوروبا بعد خروجها من الاتحاد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة