انفجار قنبلة حارقة قرب مسجد بأستراليا

الشرطة الأسترالية تفرق متظاهرين يرفضون بناء أحد المساجد (الأوروبية-أرشيف)
الشرطة الأسترالية تفرق متظاهرين يرفضون بناء أحد المساجد (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الشرطة الأسترالية انفجار قنبلة حارقة اليوم قرب مسجد بضواحي مدينة بيرث عاصمة ولاية أستراليا الغربية دون أن يصاب أحد في الحادث، وأدان رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول الهجوم، ووصفه إمام المسجد بجريمة كراهية.

ووقع الانفجار أثناء وجود عشرات المصلين داخل المسجد بعد الإفطار لأداء صلاة المغرب، وأدى الحادث إلى تدمير سيارة قرب المسجد وتضرر أربع سيارات أخرى، ونقلت قناة تلفزيونية أسترالية عن الشرطة قولها إن كتابات معادية للإسلام وجدت في جدران المسجد الواقع في منطقة ثورنيلي بضواحي بيرث.

وقال إمام المسجد يحيى عادل إبراهيم في صفحته على فيسبوك إن المصلين تابعوا صلاتهم رغم الانفجار ولم يصب أحد منهم بأذى، وأضاف إبراهيم "مما لا شك فيه أن هذا العمل الإجرامي ينمّ عن كراهية من شخص أو مجموعة صغيرة، ولا يمثل المجتمع الأسترالي".

ودان رئيس الوزراء الأسترالي الحادث قائلا "يشكل الاحترام المتبادل حجر الأساس ببلادنا، وبناء عليه نستنكر وندين بشدة أي هجوم من هذا النوع".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتخذت السلطات الأسترالية إجراءات أمنية مشددة حول المساجد والمدارس الإسلامية في البلاد خوفا من استهدافها في عمليات انتقام بعد تعرض مسجد في مدينة بريسبان لحريق متعمد أدى لتدميره.

رفض الشيخ تاج الدين حامد الهلالي إمام أكبر مساجد العاصمة الأسترالية الاستقالة على خلفية الجدل الذي أثارته تصريحاته حول ضرورة الحجاب لحماية المرأة من الاعتداءات الجنسية. وبسبب ذلك قررت الهئية الحكومية المشرفة على المسجد منع الهلالي من إلقاء الخطب طيلة شهرين أو ثلاثة.

أعلنت الشرطة الأسترالية اتخاذ إجراءات أمنية مشددة قرب أماكن العبادة في سيدني بعدما تعرض معبد يهودي ومسجد لاعتداءات من غاضبين، في إطار ردات الفعل على الأحداث الجارية في الشرق الأوسط جراء العدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين.

أصدر القضاء الأسترالي حكما بالسجن ست سنوات على مضرم النار في مسجد بريسبان بعيد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة, معتبرا أنه ارتكب الجريمة لدوافع عنصرية. وتشتكي الأقلية المسلمة في أستراليا من المضايقات بعد هجمات سبتمبر وتفجير بالي بإندونيسيا.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة