ارتفاع حصيلة هجمات إسطنبول وتركيا تعلن الحداد

Officials walk inside Turkey's largest airport, Istanbul Ataturk, Turkey, following a blast June 28, 2016. REUTERS/Osman Orsal
مسؤولون أتراك يعاينون مكان الهجمات بمطار أتاتورك الدولي (رويترز)

قال محافظ إسطنبول إن عدد قتلى تفجيرات مطار أتاتورك الدولي ارتفع إلى 41 بالإضافة إلى 239 جريحا، موازاة مع عودة حركة الملاحة الجوية إلى طبيعتها رغم أعمال الصيانة لبعض مرافق المطار.

وأشار بيان أصدره مكتب الحاكم إلى أن 130 جريحا لا يزالون يتلقون العلاج في مستشفيات المدينة، موضحا أن بين الضحايا 13 أجنبيا.

وأعلن مسؤول تركي أنه تم التعرف على إيراني وأوكراني بين الأجانب الذين قضوا في الاعتداء، بينما أعلنت رئاسة الوزراء التركية الحداد الوطني يوما واحدا على أرواح ضحايا الهجمات.

وبحسب السلطات، فإن انفجارات وقعت بداية عند مدخل محطة الرحلات الدولية نحو الساعة 22.00 (19.00 بتوقيت غرينيتش)، وعمد ثلاثة مهاجمين إلى إطلاق النار بالرشاشات على مسافرين وشرطيين أثناء خدمتهم، قبل أن يتم الرد عليهم ثم يفجر الانتحاريون أنفسهم.

وعادت حركة الملاحة الجوية إلى طبيعتها، حيث أكدت سلطات المطار أن الرحلات بدأت تقلع، وأن الطائرات القادمة تهبط بانتظام رغم استمرار التحقيق وأعمال الصيانة للأضرار التي لحقت ببعض مرافق المطار، وأنه سيتم تأمين رحلات ركاب الترانزيت تدريجيا خلال يومين.

وأعيد فتح بعض صالات المطار صباح اليوم، وأفاد مراسل الجزيرة بتدفق المسافرين على المطار واستئناف بعض الرحلات، في حين تتواصل عملية تجهيز بقية صالات المطار.

تنظيم الدولة
وفي السياق ذاته، أشار رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إلى أن النتائج الأولية للتحقيقات تشير إلى مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن الهجوم على المطار، مشددا على أن التحقيقات لا تزال مستمرة.

كما قال رئيس الوزراء التركي إن الهجوم تزامن مع الفترة التي بدأت فيها تركيا مسيرة تطبيع علاقاتها مع الدول المجاورة لها، وتحقيق انتصارات مهمة ضد حزب العمال الكردستاني.

وكان يلدرم أكد أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن "ثلاثة انتحاريين" أطلقوا النار على المسافرين بالرشاشات في الهجوم على مطار أتاتورك، قبل أن يفجروا أنفسهم.

ونفى يلدرم حدوث أي خلل أمني في المطار -الذي يعد الأكبر في تركيا، ومن بين الأكثر ازدحاما في أوروبا- مؤكدا أن "الإرهاب" يبقى تهديدا عالميا.

وتعرضت تركيا منذ العام الماضي لسلسلة هجمات دامية نسبت إلى المتمردين الأكراد وتنظيم الدولة، وشهدت أنقرة وإسطنبول موجة هجمات أسفرت عن مقتل أكثر من مئتي شخص بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Medics at the scene as dead bodies lay on the ground after a suicide bomb attack at Ataturk Airport in Istanbul, Turkey, 28 June 2016. At least 28 people were killed and 60 injured in two separate explosions that hit Ataturk Airport. EPA/IHLAS NEWS AGENCY ATTENTION EDITORS: PICTURE CONTAINS GRAPHIC CONTENT TURKEY OUT

لقي الهجوم على مطار أتاتورك بإسطنبول تنديدا دوليا، وأدانه البيت الأبيض، وقال إن الولايات المتحدة ثابتة في دعمها لتركيا، كما نددت دول الاتحاد الأوروبي بالاعتداء، وأعربت عن تضامنها مع أنقرة.

Published On 29/6/2016
مقاطع بعد الهجوم على مطار أتاتورك في إسطنبول

قتل 36 شخصا بينهم أجانب وأصيب عشرات آخرون في هجوم نفذه ثلاثة “انتحاريين” مساء الثلاثاء في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول، ورجحت أنقرة وقوف تنظيم الدولة الإسلامية وراءه.

Published On 29/6/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة