احتجاجات واسعة بأوكيناوا على الوجود الأميركي

القاعدة البحرية الأميركية في جزيرة أوكيناوا (رويترز)
القاعدة البحرية الأميركية في جزيرة أوكيناوا (رويترز)
احتشد الآلاف في جزيرة أوكيناوا اليابانية اليوم الأحد احتجاجا على القواعد العسكرية الأميركية في أعقاب إلقاء القبض على أميركي يشتبه في أنه قتل امرأة من سكان الجزيرة.

ويعد الاحتجاج تراجعا جديدا في علاقات الولايات المتحدة واليابان حول الجزيرة ويهدد خططا لنقل قاعدة فوتينما الجوية لمشاة البحرية الأميركية إلى منطقة أقل كثافة سكانية في أوكيناوا.

واتفقت واشنطن وطوكيو عام 1996 على إغلاق قاعدة فوتينما التي تقع في منطقة حضرية مأهولة بالسكان بعد أن فجر اغتصاب ثلاثة من أفراد الجيش الأميركي لفتاة يابانية عمرها 12 عاما احتجاجات كبيرة ضد الوجود الأميركي.

وتم تعليق خطة نقل القاعدة بعد احتجاج من جانب السكان الذين يعيشون قرب الموقع الجديد المفترض خشية الضوضاء والتلوث والجريمة. وتستضيف أوكيناوا 50 ألف أميركي بينهم 30 ألف عسكري ومدني يعملون في القواعد الأميركية.

وكانت أوكيناوا مسرحا لأعنف الاشتباكات بين القوات الأميركية واليابانية في الحرب العالمية الثانية، وظلت خاضعة للاحتلال الأميركي حتى عام 1972 ولا يزال نحو خمس أراضيها خاضعا للسيطرة الأميركية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت الولايات المتحدة واليابان أمس اتفاقا معدلا لتقليص الوجود العسكري الأميركي في جزيرة أوكيناوا اليابانية يغادر بمقتضاه تسعة آلاف من مشاة البحرية الأميركية الجزيرة ليعاد نشرهم في غوام بمنطقة آسيا والمحيط الهادي ومناطق أميركية أخرى.

أوردت صحيفة نيويورك تايمز أن واشنطن وطوكيو تواجهان حاليا معارضة شديدة من سكان أوكيناوا، لطائرات أميركية جديدة متطورة ولكنها كثيرة الحوادث أرسلت مؤخرا إلى القاعدة الأميركية هناك.

اعتقلت الشرطة اليابانية اليوم الأربعاء جنديين أميركيين في جزيرة أوكيناوا جنوبي اليابان لاتهامهما باغتصاب يابانية في حادث قد يؤدي إلى توتر جديد في علاقات طوكيو مع أوثق حليفة لها.

انطلقت في أوكيناوا اليابانية انتخابات حاكم الجزيرة التي يتوقع أن تحدد مصير القاعدة العسكرية الأميركية، لاسيما أن المرشحيْن الرئيسييْن يؤيدان فكرة نقلها، في خطوة من شأنها أن تؤثر سلبا على التحالف الأمني الإستراتيجي بين واشنطن وطوكيو.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة