حريق يدمر عشرات المنازل لنازحين مسلمين بميانمار

الحريق دمر 56 منزلا خشبيا بمخيم باو دو فا للمسلمين الروهيغيا (الأوروبية)
الحريق دمر 56 منزلا خشبيا بمخيم باو دو فا للمسلمين الروهيغيا (الأوروبية)

أجلت السلطات في ميانمار المئات من العائلات المسلمة من ملاجئ مسبقة الصنع جراء نشوب حريق ضخم في مخيم للنازحين في ولاية أراكان (راخين) غربي البلاد، وفق مصدر أمني.

وقال ضابط كبير بالشرطة، طلب عدم الكشف عن اسمه، في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن الحريق دمر56 ملجأ خشبيا بمخيم "باو دو فا" قرب سيتوي عاصمة راخين، والذي يأوي نحو عشرة آلاف شخص معظمهم من المسلمين الذين نزحوا بسبب هجمات البوذيين منذ عام 2012.

وأضاف أن فرق الإطفاء تمكنت من السيطرة على الحريق، الذي لم يتم تحديد أسبابه بعد، بينما تسبب بإصابة عدد غير محدد من المواطنين، وتم نقلهم إلى المستشفى, وإلى الآن لم تسجل أية وفيات.

وتعتبر الأمم المتحدة مسلمي الروهينغا أكثر الأقليات تعرضًا للاضطهاد بالعالم, ويعيش مئات الآلاف منهم بشمال ولاية "راخين" ولا يعترف بهم النظام، ويطالب بطردهم من ميانمار.

ومع اندلاع أعمال العنف ضد المسلمين، في يونيو/حزيران 2012، بدأ عشرات الآلاف منهم بالهجرة لدول مجاورة، ما أوقعهم في قبضة تجار البشر, كما حرمهم الدستور -الذي تم إقراره عام 1982- من حق المواطنة، ما جعلهم عديمي الجنسية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت ميانمار رفع حالة الطوارئ عن ولاية راخين التي يقطنها مسلمو الرهينغا "بسبب عدم وجود أي تهديدات"، وذلك قبل يومين من تسليم السلطة لحزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الذي فاز بالانتخابات.

ذكر تقرير حقوقي أن أكثر من 170 ألفاً من أقلية الروهينغا المسلمة بولاية أراكان يعيشون منذ عام 2012 نازحين بمخيمات بدائية لا تتوفر فيها أدنى مقومات الحياة الإنسانية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة