البحرية الإيطالية تنتشل جثث مهاجرين وتنقذ الآلاف

خفر السواحل الإيطالي أنقذ نحو 14 ألف شخص في الأيام الماضية (رويترز)
خفر السواحل الإيطالي أنقذ نحو 14 ألف شخص في الأيام الماضية (رويترز)

انتشلت البحرية الإيطالية مزيدا من الجثث وأنقذت مئات المهاجرين غير النظاميين الذين استغلوا الظروف الجوية الملائمة لتكثيف رحلاتهم البحرية باتجاه شواطئ شمال البحر المتوسط.

وقالت البحرية الإيطالية إن سفينة تابعة لها انتشلت أمس الجمعة 45 جثة قرب زورق مطاطي نصف مغمور وأنقذت 135 شخصا، وذلك في واحدة من 17 عملية نسقها خفر السواحل.

وكان أمس الجمعة ثالث يوم على التوالي ترد فيه أنباء عن وفاة مهاجرين في البحر المتوسط، فقد قتل سبعون على الأقل في حوادث غرق قوارب للمهاجرين، وذكرت الأمم المتحدة وخفر السواحل الإيطالي أن نحو 14 ألف شخص أنقذوا على مدى الأسبوع من القوارب المتهالكة.

وتقول قوات خفر السواحل إن ارتفاع درجات الحرارة وهدوء البحر تسببا في زيادة أعداد من يحاولون العبور من ليبيا التي يتمكن فيها مهربو البشر من العمل من دون رقابة تذكر.

ويدفع المهاجرون مئات أو آلاف الدولارات لعبور البحر، والكثيرون منهم لا يجيدون السباحة ولا يتم تزويدهم بسترات للنجاة، ويتكدسون في زوارق مطاطية متهالكة أو سفن صيد قديمة.

ووفقا لآخر أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن نحو أربعين ألف شخص وصلوا إلى السواحل الإيطالية منذ بداية السنة.

ومنذ مطلع العام قضى 1370 مهاجرا ولاجئا أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، أي 24% أقل من الفترة نفسها في 2015 عندما بلغ عدد الضحايا 1792 شخصا، وفق منظمة الهجرة الدولية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد تقرير برلماني بريطاني أن العملية البحرية للاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب المهاجرين عبر السواحل الليبية المعروفة باسم "صوفيا" فشلت في تحقيق أهدافها، وشجعت المهربين على تغيير إستراتيجيتهم.

أعلنت إيطاليا عن إنقاذ أكثر من ألف مهاجر جديد أمس خلال إبحارهم من جنوب المتوسط نحو سواحلها. بينما دعا البابا فرانشيسكو إلى إدماج اللاجئين قبل فتح أبواب الهجرة على مصاريعها.

وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين على المساعدة في إعادة بناء البحرية الليبية وخفر السواحل المدمرين للتعامل مع مهربي المهاجرين عبر البحر المتوسط نحو القارة الأوروبية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة