الروهينغا.. محاولة التكيّف مع المعاناة

يحاول أفراد أقلية الروهينغا المسلمة التكيف مع الواقع الجديد في المخيمات التي أقيمت لهم خارج مدينة سِتْوي في إقليم أركان في ميانمار، بعد مرور أكثر من أربعة أعوام على الأزمة التي أشعلتها السلطات بعدم الاعتراف بحقهم في المواطنة.

وبالرغم من الأوضاع السيئة التي يواجهونها، فإنهم يسعون للتأقلم وكسب العيش من دون الاعتماد على المساعدات المقدمة من المنظمات الإنسانية.

ويرى الروهينغيون أنه لا أمل لهم الآن سوى بناء حياتهم في ظل واقعهم الجديد، في الوقت الذي تصر فيه السلطات على تجاهلهم وعدم الاعتراف بحقوقهم في المواطنة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن معاناة أقلية مسلمي الروهينغا بميانمار مستمرة على الرغم من التحول الديمقراطي الذي شهدته البلاد، وإنها من بين أكثر الأقليات تعرضا للتمييز والاضطهاد بالعالم.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة