الأمم المتحدة ترفع حظر السلاح والعقوبات عن ليبيريا

مجلس الأمن صوّت على القرار بالإجماع (الأوروبية-أرشيف)
مجلس الأمن صوّت على القرار بالإجماع (الأوروبية-أرشيف)

صوّت مجلس الأمن الدولي الأربعاء بالموافقة على رفع العقوبات وحظر السلاح عن ليبيريا، مستشهدا بالاستقرار الناجح للبلد الواقع غرب أفريقيا، بعد أكثر من عشر سنوات على الحرب الأهلية التي استمرت 14 عاما، وقتل فيها نحو 250 ألف شخص.

ورحب القرار -الذي اتخذ بإجماع أعضاء المجلس الـ15- بالنجاح المتواصل الذي أحرزته حكومة ليبيريا في إعادة بناء البلد لمصلحة كل الليبيريين.

ويحل القرار بشكل رسمي لجنة الأمم المتحدة للعقوبات على ليبيريا ولجنة خبراء كانت تراقب تنفيذ حظر السلاح وغيره من الإجراءات، وأغلبها مطبق منذ عام 2003.

وكانت الأمم المتحدة فرضت لأول مرة حظر سلاح على ليبيريا عام 1992.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

في محاولة للقضاء على تهريب الأسلحة في كل من ليبيريا وسيراليون وساحل العاج، قرر مسؤولو مهمات الأمم المتحدة إلى هذه البلدان عقد اجتماعات منتظمة لتبادل المعلومات.كما قرروا في اجتماعهم بمنروفيا الذي ينتهي اليوم تنظيم دوريات مشتركة في المناطق الحدودية.

منعت قوات الاتحاد الليبيري من أجل الديمقراطية والمصالحة LURD قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة من المرور أمس الخميس في الأراضي التي يسيطر عليها أتباعه بغرض جمع السلاح وأوضح قائد المتمردين أن قواته لا تستطيع أن تضمن أمن القوات الدولية في حالة مرورهم.

تبدأ قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة في الأول من ديسمبر/ كانون الأول تنفيذ خطة في ليبيريا تسعى من خلالها لنزع سلاح نحو 40 ألف مقاتل، مقابل منحهم فرصة للحصول على حياة مدنية تتوفر فيها فرص التعلم والعمل بعيدا عن الجرائم وحياة التشرد.

يتوقع أن تشرع ثلاث حركات تمرد سابقة في ليبيريا في نزع السلاح بشكل متزامن ابتداء من منتصف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل وذلك تطبيقا لمعاهدة أكرا للسلام. وتأتي هذه الخطوة في أفق مشاركة ممثلين عن حركات التمرد إلى جانب أطراف أخرى في الحكومة الانتقالية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة