انتقادات لبطء استقبال اللاجئين السوريين بأميركا

ريتشارد دوربين من أبرز الموقعين على خطاب موجه لأوباما للإسراع في استقبال اللاجئين السوريين (رويترز)
ريتشارد دوربين من أبرز الموقعين على خطاب موجه لأوباما للإسراع في استقبال اللاجئين السوريين (رويترز)

وقّع أكثر من نصف الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي -بينهم العديد من أشد المؤيدين للرئيس باراك أوباما– الأربعاء على خطاب موجّه للرئيس يحثونه فيه على التحرك بوتيرة أسرع لاستقبال لاجئين سوريين في الولايات المتحدة.

وكتب 27 عضوا بمجلس الشيوخ في الخطاب -الذي اطلعت عليه رويترز– "نحث إدارتكم على تخصيص الموارد الضرورية لتوطين لاجئين من سوريا على وجه السرعة وبشكل آمن".

وقال المشرعون في الخطاب "نشعر بقلق عميق بشأن بطء إجراءات القبول للاجئين السوريين في الأشهر السبعة الأولى من العام المالي".

ومن أبرز الموقعين على الرسالة السناتور ريتشارد دوربين الرجل الثاني للديمقراطيين في مجلس الشيوخ، والسناتور أيمي كلوباتشار، والمرشح الرئاسي بيرني ساندرز.

وكان أوباما وعد في أبريل/نيسان الماضي بأن تفي الولايات المتحدة بهدف استقبال عشرة آلاف لاجيء سوري قبل الثلاثين من سبتمبر/أيلول القادم، وهو نهاية العام المالي، لكن تم استقبال 1736 فردا فقط حتى الآن، وفي المقابل دخل البلاد ستة آلاف من ميانمار وأكثر من خمسة آلاف عراقي.

وقوبل هذا التعهد بانتقادات لاذعة في الولايات المتحدة، أغلبها من الجمهوريين الذين يقولون إنه من المحتمل أن يدخل "متشددون" البلاد كلاجئين.

وحاول أكثر من ثلاثين حاكم ولاية، وأغلبهم من الجمهوريين، منع دخول لاجئين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تكلفة سياسة أوباما تجاه سوريا باهظة جدا وواضحة للجميع إلا هو، وتشمل هذه التكلفة التدهور المريع لأوضاع الشرق الأوسط، وتنمر الصين وروسيا وتعزيز قوة الأسد وتنظيم الدولة وأزمة اللاجئين.

قالت وكالة إغاثة بأميركا إنها تعتزم توطين لاجئين سوريين بولاية تكساس الأميركية، رغم تهديد من الولاية بقطع التمويل عن المنظمة غير الهادفة للربح إذا سعت لتوطين لاجئين سوريين هناك.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة