إسناد حقيبة الدفاع لليبرمان يثير جدلا بإسرائيل

Israel's Prime Minister Benjamin Netanyahu (R) converses with former Foreign Minister Avigdor Lieberman during a Likud-Yisrael Beitenu campaign rally in the southern Israeli city of Ashdod January 16, 2013. REUTERS/Amir Cohen/File Photo
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين) ووزير خارجيته السابق أفيغدور ليبرمان (رويترز)
استأنف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مفاوضاته الائتلافية مع حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان لضمه إلى توليفته اليمينية المتطرفة.

وأثارت موافقة نتنياهو زعيم حزب الليكود الحاكم على إسناد حقيبة الدفاع لليبرمان خلفا لموشيه يعلون وإقصاؤه المعسكر الصهيوني بزعامة يتسحاق هرتسوغ ردودا متناقضة.

وقد دعا أحد كبار قادة حزب الليكود ورموزه بني بيغن ووزير الدفاع السابق في حكومات الليكود موشيه أرنس رئيس الوزراء للتراجع عن إقصاء يعلون من حقيبة الدفاع، ووصفا ذلك بالخطأ الفادح، بينما حاول وزراء من الحزب الحكام التخفيف من تداعيات قرار نتنياهو تعيين ليبرمان للوزارة المذكورة بالقول إن رئيس الوزراء هو من يحدد السياسة الأمنية الإسرائيلية.

من جانبها حذرت جهات من المعارضة من أن تعيين ليبرمان وزيرا للدفاع يعزز احتمالات الحرب بعد أن لاح بصيص أمل بإطلاق مفاوضات سلام من جديد مع الفلسطينيين، وطالبت النائبة حنين الزعبي من القائمة المشتركة للأحزاب العربية في الكنيست الإسرائيلي دول العالم بمقاطعة إسرائيل إذا عين نتنياهو ليبرمان وزيرا للدفاع لما يشكله ذلك من خطر على السلم والأمن الإقليميين.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) نقلت عن مصادر حزبية لم تسمها أمس أن رئيس الوزراء رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان، اتفقا خلال اجتماعهما مساء الأربعاء على تشكيل طاقمين لحزبيهما للتفاوض على انضمام الأخير إلى الائتلاف الحكومي.

وذكرت الإذاعة أن نتنياهو أعرب عن استعداده لتعيين ليبرمان وزيرا للدفاع خلفا لموشيه يعلون، لكن ذلك لم يؤكد رسميا.

يذكر أنه ظهرت خلال الأيام الماضية خلافات بين نتنياهو ويعلون حول تصريحات أدلى بها نائب رئيس أركان الجيش يائير غولان في وقت سابق هذا الشهر خلال إحياء ذكرى ما تسمى "المحرقة النازية" شبّه فيها "ما يجري في إسرائيل حاليا بما جرى في ألمانيا قبل عشرات السنين"، وأيد يعلون حق غولان في التعبير عن رأيه في حين انتقده نتنياهو بشدة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu attends the weekly cabinet meeting in Jerusalem May 8, 2016.REUTERS/Ronen Zvulun

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل هددت السلطات المصرية عام 2011 بتنفيذ عملية عسكرية خاصة لإنقاذ عدد من موظفيها حوصروا في السفارة الإسرائيلية بالقاهرة خلال احتجاجات.

Published On 10/5/2016
French Foreign Minister Jean-Marc Ayrault (L) and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (R) sit for a meeting at the Prime Minister's office in Jerusalem, Israel, 15 May 2016. Ayrault met Netanyahu and before meeting Palestinian president Mahmud Abbas ahead of a France-sponsored Middle East peace process summit in Paris on 30 May 2016. Israel has rejected the initiative, the Palestinians support it and the United States has been cold.

شكك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في “حياد” فرنسا إزاء مبادرة السلام مع الفلسطينيين على إثر تصويت باريس مؤخرا على قرار لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو).

Published On 15/5/2016
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu chairs the weekly cabinet meeting in the Israeli controlled Golan Heights, Sunday, April 17, 2016. Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu said Sunday his country will never withdraw from the war won Golan Heights and the strategic plateau bordering Syria will forever stay in Israeli hands. (AP Photo/Sebastian Scheiner, Pool)

رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بإعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي استعداده لبذل كل جهد من أجل التقدم في تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

Published On 17/5/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة