تدشين منظومة صاروخية أميركية برومانيا وروسيا غاضبة

مسؤولون رومانيون وأميركيون ومن الناتو خلال تدشين منظومة مضادة للصواريخ (الأوروبية)
مسؤولون رومانيون وأميركيون ومن الناتو خلال تدشين منظومة مضادة للصواريخ (الأوروبية)
أعلنت الولايات المتحدة اليوم أن منظومتها المضادة للصواريخ في رومانيا أصبحت جاهزة للتشغيل، وهو ما أغضب روسيا التي اعتبرت المنظومة تهديدا لأمنها.

وقال قائد القوات البحرية الأميركية بأوروبا مارك فيرغسون إن "الولايات المتحدة ورومانيا تصنعان التاريخ اليوم بتسليم هذا النظام إلى حلف شمال الأطلسي". وجاء هذا أثناء مراسيم تدشين المنظومة الصاروخية بمنطقة ديفيسيلو جنوبي رومانيا، وقد حضر التدشين الأمين العام لحلف شمال الناتو ينس ستولتنبرغ ومسؤولون عسكريون رومانيون وأميركيون.

وترمي المنظومة المضادة للصواريخ برومانيا إلى حماية أعضاء حلف الناتو من تهديد الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى والتي تنطلق على وجه الخصوص من منطقة الشرق الأوسط، ولاسيما من إيران.

ويضمن الموقع الروماني الذي نصبت فيه المنظومة الأميركية صواريخ اعتراضية من طراز "أس أم 2" وسيصبح رسميا من مكونات الدرع المضادة للصواريخ التابعة لحلف الناتو في قمة وارسو في يوليو/تموز المقبل.

‪مقر القيادة التي ستدير المنظومة الصاروخية الأميركية بمنطقة ديفيسيلو جنوبي رومانيا‬ (الأوروبية)

تعزيز القدرات
واعتبر ستولتنبرغ أن المنظومة الصاروخية "تمثل تعزيزا مهما لقدرة الدفاع عن الحلفاء الأوروبيين ضد انتشار صواريخ بالستية تنطلق من خارج المنطقة الأوروبية الأطلسية". وأضاف أن على موسكو ألا تخشى شيئا من هذه المنظومة الصاروخية، موضحا أنها لا تستطيع اعتراض الصواريخ الروسية البالستية العابرة للقارات.

وأثار تدشين هذه المنظومة غضب موسكو، وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن بلاده كانت مقتنعة منذ البداية بأن نشر المنظومة "يشكل بحد ذاته تهديدا لأمن روسيا".

وقال ممثل روسيا لدى حلف الناتو ألكسندر غروشكو إنه غير مقتنع بتصريحات الحلف بأن المنظومة الأميركية المضادة للصواريخ لا تستهدف بلاده.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن غروشكو تنديده بـ "أنظمة دفاع صاروخي منتشرة بالمنطقة، جاهزة للمعارك" و"بنية تحتية عسكرية تقترب من الحدود الروسية".

يُشار إلى أن مشروع الدرع الصاروخية للناتو أطلق عام 2010، ويعتمد بشكل أساسي على التكنولوجيا الأميركية. وهو يهدف لنشر صواريخ اعتراضية ورادارات قوية في شرق أوروبا وتركيا بشكل تدريجي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اتفق الرئيس الأميركي باراك أوباما وحلفاؤه في حلف شمال الأطلسي (الناتو) الجمعة في لشبونة على إقامة نظام دفاعي جديد مضاد للصواريخ عبر أوروبا ودعوة روسيا للمشاركة فيه، كما أقروا مفهوما إستراتيجياً جديدا سيوجه عمل الحلف خلال العشرية المقبلة.

صرح مسؤولون روس الخميس بأن الولايات المتحدة لم تفعل ما يكفي لتهدئة قلقهم حول الدرع المضادة للصواريخ التي تم نشرها في أوروبا، مشيرين إلى أن التحركات الأميركية نحو تقليص خططها لن يحل الأزمة.

حذر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في رسالته السنوية إلى الأمة، من سباق جديد للتسلح إذا لم تتوصل روسيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى الاتفاق على منظومة الدرع الصاروخي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة