إسرائيل تطلب استعادة رفات جاسوس لها بسوريا

الرئيس الإسرائيلي (يسار) ونظيره الروسي خلال اجتماع بالكرملين في موسكو مارس/آذار الماضي (أسوشيتد برس)
الرئيس الإسرائيلي (يسار) ونظيره الروسي خلال اجتماع بالكرملين في موسكو مارس/آذار الماضي (أسوشيتد برس)

طلبت إسرائيل من روسيا المساعدة في جلب رفات جاسوس إسرائيلي مدفون في سوريا منذ سنوات طويلة، وذلك بعد رفض السلطات السورية طلبات متكررة بهذا الشأن.

وقدم الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الطلب إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائهما الشهر الماضي في العاصمة موسكو.

ولم يتم الكشف عن هذا الطلب خلال الزيارة، لكن صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية كشفت هذا الأمر اليوم الأربعاء دون تأكيد أو نفي من مكتب الرئيس الإسرائيلي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ريفلين طلب سرا من بوتين المساعدة على نقل رفات عميل الموساد الإسرائيلي إيلي كوهين -الذي أعدم في سوريا عام 1965- إلى إسرائيل ليتم دفنه في مقبرة يهودية، حسب الصحيفة.

وأفادت يديعوت أحرونوت بأن بوتين وعد ريفلين بفحص الموضوع، وأوضحت أن السلطات الروسية رفضت حتى الآن طلبات إسرائيلية متكررة بهذا الشأن، زاعمة أنها لا تعلم مكان دفن الرفات، وفق تعبير الصحيفة.

والياهو (إيلي) بن شاؤول كوهين ولد بالإسكندرية بمصر عام 1924 وانضم لجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) عام 1955، ثم هاجر إلى إسرائيل عام 1957، ليعمل لاحقا جاسوسا للموساد في سوريا بدءًا من العام 1962 إلى أن تم إلقاء القبض عليه وإعدامه عام 1965 في ساحة وسط العاصمة دمشق.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات إسرائيلية قصفت موقعا تابعا للجيش السوري جنوب العاصمة دمشق مساء الأربعاء، بينما نفى مصدر عسكري مؤيد للحكومة هذه الأنباء.

بثت إذاعة الجيش الإسرائيلي مقاطع من مقابلة إذاعية أجريت في دمشق مع الجاسوس الشهير إيلي كوهين بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لمحاكمته وإعدامه. ويقدم كوهين نفسه في المقابلة كرجل أعمال سوري عاش في الأرجنتين.

أبلغت المخابرات الإسرائيلية أرملة إيلي كوهين, الجاسوس الإسرائيلي الذي شنق في دمشق عام 1965 بتهمة التجسس لحساب إسرائيل أن مسألة إعادة رفات زوجها ستطرح في إطار المرحلة الثانية من اتفاق تبادل الأسرى المرتقب بين إسرائيل وحزب الله اللبناني.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة