اتهامات لبعثة أممية بارتكاب انتهاكات جنسية بالكونغو

بعثات حفظ السلام الأممية تواجه اتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية (رويترز-أرشيف)
بعثات حفظ السلام الأممية تواجه اتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية (رويترز-أرشيف)

قالت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية السبت إنها تلقت اتهامات جديدة بارتكاب جنودها انتهاكات جنسية.

وقال رئيس البعثة مامان صديقو للصحفيين في العاصمة كينشاسا إن القضايا وعددها 11 تتعلق بأعضاء من القوة التنزانية التي غادرت الكونغو في يوليو/تموز الماضي، لكن سبعة اتهامات أخرى ظهرت منذ ذلك الحين.

وقال صديقو إن "كل هذه القضايا يفترض أنها قضايا تتعلق إما بالحمل وإما بالنسب.. وثمانية من الضحايا قصر"، مضيفا أن التحقيقات جارية.

وتتعلق خمس قضايا بجنود تنزانيين وصلوا في سبتمبر/أيلول الماضي وقضية خاصة بالوحدة التابعة لجنوب أفريقيا والقضية السابعة تتعلق بقوات من ملاوي.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق هذا الشهر أنها تحقق في اتهامات بأن قوة حفظ السلام التنزانية المرابطة في شمال شرق الكونغو انتهكت واستغلت خمس سيدات وست فتيات جنسيا، وتركتهن جميعا حوامل.

وتواجه بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة اتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية. وأبلغت الأمم المتحدة عن 99 اتهاما من ذلك النوع ضد موظفيها العام الماضي.

وتعد بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الأكبر في العالم، وتضم نحو 20 ألف فرد من القوات النظامية، وتأسست البعثة في بادئ الأمر خلال حرب أهلية استمرت من 1998 إلى 2003.

المصدر : رويترز