زلزال بقوة سبع درجات يضرب شمال ميانمار

جانب من آثار الزلزال الذي ضرب بورما سنة 2012 (الفرنسية)
جانب من آثار الزلزال الذي ضرب بورما سنة 2012 (الفرنسية)
قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن زلزالا بقوة سبع درجات ضرب شمال غرب ميانمار اليوم الأربعاء في منطقة تبعد نحو مئة كيلومتر جهة الشمال والشمال الغربي من مدينة مونيوا دون الإعلان عن سقوط ضحايا.

وذكرت الهيئة أن مركز الزلزال كان على عمق 135 كيلومترا على مسافة 396 كيلومترا شمال مدينة نايبيداو.

على الصعيد نفسه، قال شاهد لرويترز إن سكان مدينة جواهاتي في شرق الهند شعروا بهزات أرضية قوية اليوم الأربعاء، وفي الوقت ذاته الذي ضرب فيه الزلزال ميانمار الواقعة إلى الشرق من الهند.

وتتعرض هذه المنطقة في جنوب شرق آسيا عادة للزلازل المدمرة، وكان زلزال بقوة 5.4 درجات على سلم ريختر ضرب مناطق على بعد 144 كيلومترا شمال غرب ماندالاي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي دون سقوط ضحايا أو حدوث أضرار خطيرة.

كما وقع زلزال بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 قرب مدينة ماندالاي- ثاني أكبر مدينة في البلاد- مما أدى إلى مقتل 26 شخصا على الأقل وإصابة العشرات.

وأدى زلزال في مارس/آذار 2011 -قرب الحدود مع تايلند- إلى مقتل 75 شخصا وإصابة العشرات، إضافة إلى دمار عدد كبير من الأبنية.

وإضافة إلى الزلازل تضرب الفيضانات أيضا مناطق في ميانمار، ففي أغسطس/آب الماضي لقي 88 شخصا -على الأقل- حتفهم جراء سقوط أمطار غزيرة وفيضانات في أنحاء بميانمار.

ودمرت الأمطار الموسمية أكثر من 520 ألف فدان من الأراضي الزراعية في 12 ولاية، وأعلنت السلطات الطوارئ في مختلف أنحاء البلاد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت حكومة ميانمار حالة الطوارئ في عدد من الولايات والبلدات التي غمرتها الفيضانات جراء أمطار موسمية غزيرة استمرت لأسابيع، حيث تعرض غرب البلاد إلى إعصار كومين

حذرت الأمم المتحدة من ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات في ميانمار وتزايد حوادث الانزلاقات الطينية، إثر مصرع عشرات الأشخاص -لم يتم حصرهم بعد- وتشريد أكثر من 150 ألفا آخرين من السكان.

لقي 88 شخصا على الأقل حتفهم جراء سقوط أمطار غزيرة وفيضانات في أنحاء ميانمار منذ أواخر الشهر الماضي، حسبما ذكرت مصادر الحكومة اليوم الجمعة.

أشارت آخر التقديرات إلى أن عدد قتلى موجات المد الزلزالي التي اجتاحت مناطق واسعة من جنوبي وجنوبي شرقي آسيا وصل إلى 30 ألف قتيل، كما شرد ملايين آخرين. وبينما توجهت اليوم أول شحنة مساعدات خارجية إلى المناطق المنكوبة, تعهدت العواصم الغربية والوكالات الدولية بإرسال المزيد من المساعدات.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة