روسيا تحدد هوية منفذي هجوم ستافروبول

أعلن مكتب التحقيقات الروسي أنه تم التعرف على هويات منفذي الهجوم على مقر للشرطة في إقليم ستافروبول شمال القوقاز الذي وقع اليوم، مشيرا إلى أن جميع المسلحين من سكان الإقليم وهم ذوو سوابق جنائية، دون أن تعرف دوافعهم بعد.

وقالت الشرطة في الإقليم إنها تمكنت من القضاء على مسلحين اثنين عند حاجز للأمن أثناء محاولتهما اقتحام مقر الشرطة في مدينة نوفوسيليتسكوي الصغيرة، بينما تمكن المسلح الثالث من تفجير نفسه قرب الحاجز دون التسبب في وقوع ضحايا في صفوف رجال الأمن.

وتحدثت وكالات أنباء روسية عن وجود مهاجم رابع قتلته الشرطة خلال الهجوم.    

وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن "جهودا تبذلها السلطات لفهم دوافع هذا الهجوم".

وأظهرت مشاهد شريط فيديو صوره أحد الهواة ونشرته على الإنترنت شبكة "لايف نيوز" التلفزيونية الروسية، بقع دماء تلطخ واجهة مركز الشرطة وقطع حطام متناثرة على الأرض.

وقال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج إن السلطات الروسية رفعت حالة التأهب في عموم الإقليم الذي يحد جمهوريات الشيشان وإنغوشيا وداغستان، ومنعت سكان مدينة نوفوسيليتسكوي من الخروج من المنازل وأغلقت المدارس والمتاجر والمنشآت العامة.

وذكر أن من المحتمل أن تتعرض المنطقة لهجمات أخرى استنادا إلى مصادر في وزارة الداخلية بالإقليم، مشيرا إلى أن الوزارة لم توجه اتهامات مباشرة لأطراف بعينها، لكن تسود شكوك على نطاق واسع بأن تنظيم الدولة الإسلامية يقف وراء الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة في موسكو بمقتل خمسة روس -بينهم شرطي- وإصابة أربعة آخرين بتفجير “انتحاري” بسيارة ملغومة وقع عند حاجز أمني قرب مدينة دربنت بجمهورية داغستان، وتبنى تنظيم الدولة الهجوم.

قال مسؤول في وزارة الصحة بمنطقة داغستان جنوبي روسيا اليوم إن شخصا قتل وأصيب 11 آخرون بعدما فتح مسلح النار على سياح كانوا داخل قلعة دربنت التاريخية في المنطقة.

بدأت قوات الأمن الروسية اليوم تنفيذ عملية لمكافحة “الإرهاب” بمنطقة ستافروبول بجنوب البلاد بالقرب من منتجع سوشي الذي ستُقام به الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة، بعد العثور على خمس جثث مصابة بالرصاص وشحنة ناسفة بالمنطقة، وانفجار شحنات أخرى خلال التحقيق بشأن الجثث الخمس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة