أنقرة تشترط إنهاء حصار غزة لإعادة العلاقة بإسرائيل

قالين أكد أن المفاوضات مع إسرائيل حققت تقدما في شرطي اعتذار إسرائيل لتركيا وتعويض عائلات الضحايا (غيتي)
قالين أكد أن المفاوضات مع إسرائيل حققت تقدما في شرطي اعتذار إسرائيل لتركيا وتعويض عائلات الضحايا (غيتي)

أعلنت تركيا أنه لا اتفاق نهائيا لعودة العلاقات مع إسرائيل، وأنها لن تتخلى عن مطلب رفع الحصار عن غزة، وأوضح المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين اليوم أن المفاوضات بشأن عودة العلاقات مع إسرائيل ما تزال مستمرة.

وأضاف قالين أن المفاوضات وصلت إلى الشرط الثالث والأخير من الشروط التركية لعودة العلاقات، والمتعلق برفع الحصار عن قطاع غزة، وأكد قالين أن المفاوضات حققت تقدما في ما يتعلق بشرطي اعتذار إسرائيل رسميا لتركيا، وتعويض عائلات الضحايا.

ويوم الجمعة الماضي قالت وزارة الخارجية التركية إن الفريقين التركي والإسرائيلي أحرزا تقدما تجاه التوصل لاتفاق في المحادثات التي جرت الأسبوع الماضي.

وكانت العلاقات التركية الإسرائيلية تدهورت جراء مقتل عشرة ناشطين أتراك على يد جنود الاحتلال الإسرائيلي لدى اعتراض سفينة مافي مرمرة التركية بالمياه الدولية، وكانت محملة بمساعدات لغزة عام 2010.

وتمسكت تركيا منذ ذلك الحين بثلاثة شروط لإعادة العلاقات بين البلدين: أولها اعتذار إسرائيلي، ودفع تعويضات لذوي الضحايا، ورفع الحصار المفروض على غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان قورطولموش إن المباحثات مع إسرائيل تجري بشكل إيجابي، وإن بلاده مصرة على مطالبها، مشيرا إلى أنها ستعلن للرأي العام عندما تصل لنقطة حاسمة.

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين إن بلاده لا تتوقع تطبيع العلاقات مع إسرائيل إلا بعد الالتزام بشروطها المتعلقة بإنهاء حصار غزة ودفع تعويضات عن مقتل عشرة نشطاء أتراك.

أكد وزير الخارجية التركي أن اللقاءات مستمرة مع إسرائيل لتطبيع العلاقات، ولم يتم التوصل بعد إلى تفاهم معها، وأشار إلى مناقشة بلاده مع الجانب الإيراني جميع القضايا بشكل صريح.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة