مسيرة في يريفان إحياء لذكرى ضحايا ناغورنو كرباخ

جانب من مسيرة يريفان التي أحيا فيها المشاركون ذكرى المواجهات العسكرية في ناغورنو كرباخ (الفرنسية)
جانب من مسيرة يريفان التي أحيا فيها المشاركون ذكرى المواجهات العسكرية في ناغورنو كرباخ (الفرنسية)

شارك آلاف الأشخاص اليوم الأحد في مسيرة صامتة بالعاصمة الأرمنية يريفان إحياء لذكرى ضحايا المواجهات العسكرية في منطقة ناغورنو كرباخ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان، حيث أوقعت المعارك الأخيرة عشرات القتلى من الطرفين.

وحمل المتظاهرون أعلام أرمينيا وناغورنو كرباخ وعبروا وسط العاصمة يريفان، قبل أن يتوجهوا إلى نصب أقيم لإحياء ذكرى ضحايا الحرب في ناغورنو كرباخ خلال تسعينيات القرن الماضي، والبالغ عددهم نحو ثلاثين ألف قتيل.

وشارك كثيرون في التظاهرة بلباسهم العسكري، بينما نزل آخرون مع أطفالهم، وأقام عدد من الكهنة صلاة قبل بدء المظاهرة.

وفي تجدد للأزمة، قتل 92 شخصا من المدنيين والعسكريين من الطرفين -استنادا إلى بياناتهما الرسمية- بعد اندلاع القتال في ناغورنو كرباخ قبل نحو أسبوع.

وتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار الثلاثاء الماضي بمبادرة من موسكو، إلا أن معارك متفرقة تتواصل في هذه المنطقة الانفصالية التي تعيش فيها غالبية أرمينية بينما هي تابعة رسميا لأذربيجان.

واعتبرت الاشتباكات الأخيرة هي الأعنف منذ التوصل إلى وقف لإطلاق النار عام 1994 أنهى حربا بين الطرفين أدت أيضا إلى تشريد مئات الآلاف، غالبيتهم من الأذريين.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعرب وزراء خارجية روسيا وإيران وأذربيجان بعد اجتماعهم بالعاصمة الأذرية باكو عن ارتياحهم لقرار وقف إطلاق النار في إقليم ناغورنو كرباخ، بينما تبرز مخاوف من أن يمتد القصف لمناطق أخرى.

توصلت أذربيجان وانفصاليون تدعمهم أرمينيا اليوم الجمعة إلى إبرام اتفاق مؤقت يسمح لكل جانب بانتشال جثث جنوده الذين قتلوا خلال اشتباكات في إقليم ناغورنو كرباخ منذ مطلع أبريل/نيسان الجاري.

يسود هدوء حذر جبهات القتال بين القوات الأذرية والأرمينية مع اشتباكات متقطعة وقصف يستهدف أحيانا القرى المحيطة بمنطقة ناغورنو كرباخ.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة