صربيا: لن نخسر علاقاتنا مع روسيا بسبب أوروبا

وزير الخارجية الصربي (يسار) أكد أنه ليس لبلاده أي طموح للانضمام إلى الحلف الأطلسي (الأوروبية)
وزير الخارجية الصربي (يسار) أكد أنه ليس لبلاده أي طموح للانضمام إلى الحلف الأطلسي (الأوروبية)

أكد وزير الخارجية الصربي إيفيكا داسيتش أن علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي لا يمكن "بأي حال من الأحوال" أن تؤثر سلبا على علاقاتها مع موسكو.

وقال داسيتش الذي يزور موسكو الجمعة -خلال مؤتمر صحفي في ختام لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف– "نحن بلد مرتبط جغرافيا وسياسيا مع هذا القسم (الغربي) من أوروبا، ولكن لا يعني بأي حال من الأحوال أن يؤثر ذلك سلبا على علاقاتنا الجيدة مع روسيا".

وأضاف "ليس لبلغراد أي طموح" للانضمام إلى الحلف الأطلسي الذي تنظر موسكو إلى توسيعه نحو الشرق بعين الحذر.

وتقيم روسيا وصربيا علاقات وثيقة، فخلال زيارة إلى بلغراد في أكتوبر/تشرين الأول 2014، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن صربيا هي "الحليف الأقرب" لموسكو.

ومنذ اندلاع الأزمة الأوكرانية، تقيم الدبلوماسية الصربية توازنا هشا بين احترام التزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي -الذي بدأت معه مفاوضات للانضمام إليه مطلع 2013- والحفاظ على علاقات جيدة مع موسكو.

من جهتها، دعمت روسيا حليفتها صربيا مرات عدة في ملفات حساسة بينها استقلال كوسوفو الذي لم تعترف به روسيا على غرار بلغراد.

كما نددت موسكو أيضا بحكم السجن أربعين عاما على زعيم صرب البوسنة رادوفان كراديتش الذي أصدرته المحكمة الدولية الخاصة بيوغسلافيا، واعتبرت أن الحكم كان مسيسا.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في حديث نشر اليوم إن العقيدة العسكرية الجديدة لروسيا لا تعتبر حلف شمال الأطلسي (الناتو) التهديد الرئيسي لاستقرار روسيا، ولكنها قلقة من التوسع غير المحدود للحلف.

حذرت روسيا جارتها أوكرانيا بأنها قد تستهدفها بتوجيه صواريخها النووية إليها إذا انضمت لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، معتبرة أن تلك الخطوة توسع أميركي نحو حدودها يمثل تهديدا لأمنها. ويأتي التحذير بعد تسوية خلاف بين الدولتين حول ديون مستحقة لموسكو عن تزويد كييف بالغاز.

اتهمت صربيا المحكمة الخاصة بيوغسلافيا بالانتقائية في أحكامها بعد الحكم على زعيم صرب البوسنة رادوفان كراديتش بالسجن 40 عاما لضلوعه في جرائم حرب. وأشادت تركيا بالحكم واعتبرته عزاء لأهالي الضحايا.

قالت موسكو إنها ترى في قيام تكتلات عسكرية قوية على حدودها تهديدا مباشرا لها. واتهم الرئيس فلاديمير بوتين في كلمته لزعماء حلف شمال الأطلسي الحلف بأنه يسعى لحفظ أمنه على حساب أمن الآخرين. كما جدد معارضته لتوجهات الناتو توسيع عضويته.

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة