مقتل ضابط إيراني بمعارك شمال سوريا

عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا يرتفع إلى نحو مائتين (الجزيرة)
عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا يرتفع إلى نحو مائتين (الجزيرة)

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الضابط في الحرس الثوري مهدي ثامني راد قتل خلال معارك شمال سوريا.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية أن الضابط قتل في معارك ضد من أسمتهم الجماعات الإرهابية.

وذكرت مصادر أخرى أن عددا من قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج قتلوا أيضا خلال الأيام الماضية في معارك شمال سوريا.

وبهذا يرتفع عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى نحو مائتين منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين هناك قبل أشهر.

وتشارك قوات من الحرس الثوري في صفوف قوات النظام السوري لقتال المعارضة السورية، حيث فقدت طهران عددا كبيرا من عناصرها خلال المواجهات، بينهم ضباط كبار بالحرس الثوري.

وتتواصل تصريحات المسؤولين الإيرانيين بشأن مشاركة قوات إيرانية في سوريا، معتبرين أن القتال هناك للدفاع عن جبهة "المقاومة الإسلامية" والوقوف في وجه التهديدات قبل أن تصل الحدود الإيرانية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن العشرات من المقاتلين الإيرانيين وعناصر حزب الله قتلوا بمعارك مع التنظيم بريف حلب الجنوبي، وذلك بالتزامن مع تأكيد الحزب مقتل أحد قادته.

29/2/2016

أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل قيادي عسكري إيراني سابق بسوريا، إضافة لضابطين بالحرس الثوري وقوات الباسيج، مما يرفع عدد العسكريين الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا خلال أسبوعين إلى 51 قتيلا.

13/2/2016

أفادت وسائل إعلام إيرانية اليوم بمقتل ضابطين في الحرس الثوري الإيراني أحدهما برتبة عقيد في معارك بسوريا، ليرتفع قتلى العسكريين الإيرانيين بسوريا خلال الأيام الأربعة الماضية إلى سبعة وعشرين.

6/2/2016

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ضابطا في الحرس الثوري واثنين من قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج، قُتلوا أثناء عمليات فك الحصار عن قريتي نبل والزهراء في محافظة حلب شمالي سوريا.

6/2/2016
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة