صعود ترامب يربك حزبه الجمهوري وأوروبا

(FILE) A file picture dated 02 February 2012 of then Republican Presidential candidate Mitt Romney (R) addressing supporters after being endorsed by US business magnate Donald Trump (L) at a press conference at the Trump International Tower Hotel in Las Vegas, Nevada, USA. Mitt Romney, the 2012 Republican candidate for US president, on 03 March 2016 called current Republican frontrunner Donald Trump a 'phony and a fraud' in a speech at the University of Utah. A Trump candidacy would have 'profound consequences' for the nation and the world, Romney said. 'The prospect for a safe and prosperous future are greatly diminished' by a Trump presidency, the former Massachusetts governor said. The speech comes as the Republican party leadership is pulling out all the stops to halt Trump's candidacy in the wake of his success on Super Tuesday. EPA/MICHAEL NELSON *** Local Caption *** 50200977
رومني: إذا اخترنا دونالد ترامب مرشحا لنا فإن توقعات مستقبل آمن ومزدهر ستتضاءل كثيرا (الأوروبية-أرشيف)
وجه المرشح السابق عن الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية ميت رومني انتقادات للمرشح الحالي عن الحزب دونالد ترامب، وسط ارتباك في الحزب وفي أوروبا مع صعوده في الانتخابات التمهيدية.

ووصف رومني -الذي كان مرشحا للرئاسة عام 2012- في كلمة ألقاها بجامعة يوتا في مدينة سولت ليك اختيار ترامب بالأهوج.

وأضاف "دعوني أقولها مباشرة إذا اخترنا نحن -الجمهوريين- دونالد ترامب مرشحا لنا فإن توقعات مستقبل آمن ومزدهر ستتضاءل كثيرا".

يشار إلى أن دونالد ترامب هيمن على انتخابات "الثلاثاء الكبير" التمهيدية بفوزه في سبع ولايات، وهو ما يعزز فرصته في الحصول على ترشيح حزبه للسباق نحو البيت الأبيض في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الفوز الذي حققه ترامب في الانتخابات التمهيدية أدخل حزبه الجمهوري بحالة ارتباك.

وأشارت إلى أن شخصيات بارزة من الجمهوريين حذرت من احتمال تفكك الحزب إذا ما أصبح ترامب مرشحه الرسمي لخوض السباق الرئاسي.

وكتبت صحيفة نيويورك تايمز أن "الجمهوريين يتخبطون الآن في تداعيات أخطائهم، وعلى الديمقراطيين اقتناص الفرصة لكي يقدموا للأميركيين بديلا عن سياسة ترامب القائمة على الغضب، وصورة عن أنفسهم تبعث على الفخر وليس التراجع".

ويشهد الحزب الجمهوري -الذي يأمل في العودة إلى البيت الأبيض بعد ولايتي الرئيس الديمقراطي باراك أوباما– حالة من الانقسام بشأن ترشيح ترامب الذي تثير تصريحاته الاستفزازية استياء كبيرا داخل أميركا وخارجها.

ففي الخارج أشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن أوروبا ترتبك كلما اقترب ترامب من البيت الأبيض، مضيفة أن تقدمه الأخير يشكل تحذيرا للأحزاب التقليدية التي تواجه صعود الشعبويين في القارة العجوز.

وقد أبدى وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير -في محاضرة له بواشنطن- مخاوف أوروبا من تقدم ترامب الذي يعتبر الأوفر حظا في الانتخابات التمهيدية.

وتردد الصحافة الأوروبية أيضا أصداء هذه المخاوف كلما أصبحت فرضية فوز الملياردير الأميركي (69 عاما) أمرا ملموسا، خصوصا بعد "الثلاثاء الكبير".

فقد كتب مارتن وولف في مقالة بصحيفة فايننشال تايمز البريطانية "دونالد ترامب في البيت الأبيض؟ ستكون كارثة كونية"، واصفا ترامب بالجاهل والمعادي للأجانب.

يشار إلى أن منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون (68 عاما) هيمنت على انتخابات الثلاثاء الكبير التمهيدية بفوزها في سبع ولايات على منافسها الرئيسي عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز.

المصدر : وكالات