أنقرة: منفذة التفجير كردية تدربت بسوريا

التفجير الذي ضرب أنقرة الأحد هو الثاني في نحو شهر وكل ضحاياه من المدنيين (رويترز)
التفجير الذي ضرب أنقرة الأحد هو الثاني في نحو شهر وكل ضحاياه من المدنيين (رويترز)

قالت الداخلية التركية إن منفذة تفجير أنقرة فتاة كردية دربتها وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

وأضافت الوزارة -في بيان لها الثلاثاء- أن منفذة الهجوم -الذي وقع الأحد وسط العاصمة التركية واستهدف حافلات مدنية- تدعى سهر تشاغلا دمير، وهي من مواليد عام 1992 في ولاية قارص (شرقي تركيا).

وتابعت أنها انضمت إلى حزب العمال الكردستاني عام 2013، وتوجهت بعد ذلك إلى سوريا، حيث تلقت تدريبات على يد وحدات حماية الشعب الكردية الجناح العسكري للحزب الديمقراطي الكردي السوري بزعامة صالح مسلم.

وكانت السلطات التركية اتهمت الوحدات الكردية بالضلوع في هجوم بسيارة ملغمة استهدف حافلات عسكرية في قلب أنقرة الشهر الماضي، وتسبب في مقتل 28 شخصا، جلهم عسكريون.

وتبنى التفجير لاحقا تنظيم يطلق على نفسه "صقور حرية كردستان"، وله صلات بحزب العمال الكردستاني.

الجهة المنفذة
وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الاثنين إن حزب العمال مسؤول عن الهجوم بشكل شبه مؤكد، وأشار إلى أن التحقيقات لا تزال مستمرة. وتشتبه الأجهزة الأمنية التركية في أن شريكا للمنفذة قتل بدوره في التفجير، واعتقلت الشرطة حتى الآن 11 شخصا للاشتباه في صلتهم بالتفجير.

وبعد ساعات من التفجير قصفت طائرات تركية مواقع لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق، وأكدت قيادة الجيش التركي أن 45 من مسلحي الحزب قتلوا في الغارات، وتعهد رئيس الوزراء التركي باتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن تركيا.

وفي الوقت نفسه، أكد الرئيس رجب طيب أردوغان أن الإرهاب لن يتمكن أبدا من تركيع تركيا، ودعا إلى تعديلات قانونية تصنف داعمي حزب العمال الكردستاني، سواء كانوا ساسة أو غيرهم، إرهابيين.

وفي إطار المخاوف الأمنية السائدة في تركيا بعد تواتر التفجيرات، أغلقت الشرطة الثلاثاء جسر البوسفور المعلق -الذي يصل بين شطري إسطنبول– لبعض الوقت للاشتباه في أن سيارة متوقفة قد تكون معدة للتفجير، بيد أنها لم تعثر على متفجرات في السيارة ليعاد فتح الجسر مجددا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أدانت دول ومنظمات دولية التفجير الذي وقع الأحد في ميدان رئيسي بالعاصمة التركية أنقرة، وأودى بحياة 34 شخصا. وعبرت هذه الدول والمنظمات عن وقوفها إلى جانب تركيا في مواجهة الإرهاب.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة