عملية أمنية واسعة بإسطنبول ضد "الكردستاني"

عناصر من الأمن التركي أثناء اعتقال أحد المشتبه فيهم في مدينة إسطنبول (غيتي- أرشيف)
عناصر من الأمن التركي أثناء اعتقال أحد المشتبه فيهم في مدينة إسطنبول (غيتي- أرشيف)

ألقت قوات الأمن التركية فجر اليوم الثلاثاء القبض على عدد كبير من المشتبه فيهم في عملية أمنية في عدة أحياء من إسطنبول ضد حزب العمال الكردستاني، في وقت تتواصل فيه العمليات العسكرية ضد مقاتليه جنوب شرقي البلاد.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول نقلا عن مصادر أمنية أن العملية شملت عدة أحياء بينها "إيسانلار" و"كوتشوك تشيكمجة"، وتم تفتيش منازل المشتبه فيهم.

وشاركت في العملية فرق مكافحة الإرهاب وقوات مكافحة الشغب والعمليات الخاصة ومروحيات الشرطة وفق ما أفادت المصادر التركية للأناضول.

وتشن قوات الأمن التركية مداهمات في عدة مدن للقبض على مشتبه فيهم من الحزب، كما تشن عملية عسكرية جنوب شرقي البلاد ضد معاقله.

وأعلنت هيئة الأركان التركية أمس عن مقتل خمسة من مقاتلي  الحزب في منطقة إيديل بولاية شرناق جنوب شرقي تركيا، وثلاثة آخرين في منطقة سور بولاية ديار بكر.

ويشهد جنوب شرق تركيا ذا الأغلبية الكردية حالة من العنف ضد القوات الحكومية تعتبر الأسوأ منذ تسعينيات القرن الماضي، حيث تحولت أجزاء منه إلى ساحة حرب، وحفر مسلحو حزب العمال الكردستاني الخنادق وأقاموا المتاريس.

وتوصلت السلطات التركية إلى أن منفذ تفجير أنقرة الأسبوع الماضي، الذي أودى بحياة 29  شخصا وأصاب ستين، هو كردي ينتمي لحزب العمال الكردستاني وعلى صلة بـوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، وفق ما تؤكده السلطات التركية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ذكرت وكالة أنباء دوغان التركية أن 22 شخصا جرحوا بمنطقة شينار بمدينة ديار بكر إثر تفجير بسيارة ملغمة وهجوم بالأسلحة والصواريخ نفذه مسلحون من حزب العمال الكردستاني.

14/1/2016

قالت هيئة الأركان التركية إن “قوات الأمن قتلت 11 مسلحا من حزب العمال الكردستاني في ناحية جيزرة بولاية شيرناق، وسبعة مسلحين في ناحية سور بولاية ديار بكر”.

5/2/2016

قال الرئيس التركي إن بلاده تمتلك أدلة موثوقة تفيد بأن حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، يقفان وراء تفجير أنقرة. وقد نفى رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي أية علاقة بالهجوم.

18/2/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة