كلابر: متطرفو الداخل أكثر خطرا على أميركا

FILE - In this Feb. 26, 2015 file photo, Director of National Intelligence James Clapper testifies on Capitol Hill in Washington. The Obama administration is announcing a new intelligence-sharing arrangement with France to more readily and quickly share military planning regarding the campaign against the Islamic State. After President Barack Obama announced the arrangement to reporters in Turkey, the Pentagon says Defense Secretary Ash Carter and Director of National Intelligence James Clapper have authorized military personnel to share information quickly with their French counterparts. (AP Photo/J. Scott Applewhite, File)
تحذير كلابر جاء في تقريره السنوي المعنون بـ"تقييم أجهزة الاستخبارات للتهديد العالمي" (أسوشيتد برس)

قال مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر الثلاثاء إن "متطرفي الداخل" يشكلون أكبر خطر على بلاده الولايات المتحدة، في وقت أكد أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يشكل تهديدا عالميا رغم توجيه الضربات العسكرية له في سوريا والعراق.

واعتبر أن هؤلاء "المتطرفين الداخليين العنيفين" قد يتحركون بدافع من الهجمات التي تعرضت لها قواعد عسكرية في شاتانوغا في ولاية تينيسي العام الماضي، والهجوم على تجمع في سان بيرناردينو في كاليفورنيا.

ورأى كلابر أن "متطرفي الداخل الأميركي يشكلون أكبر تهديد إرهابي سني". وقال إنهم سيتأثرون بالإعلام المتطور للغاية الذي يبثه "أفراد في الولايات المتحدة أو الخارج الذين يتلقون تعليمات مباشرة وتوجيهات محددة من أعضاء أو قادة (تنظيم الدولة) داعش".

وتابع أن التهديدات التكنولوجية والمتعلقة بالإنترنت تمثل التحدي الأكبر للأمن القومي الأميركي في 2016.

وأضاف أن تعقيد شبكة الإنترنت المتزايد قد يزيد تعرض البنية الأساسية المدنية والأنظمة الحكومية الأميركية للخطر.

وجاء تحذير كلابر في تقريره السنوي المعنون بـ"تقييم أجهزة الاستخبارات للتهديد العالمي" والذي قدمه إلى لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ قبل أن يمثل أمامها.

وفي السياق، حذر كلابر من أن تهديد تنظيم الدولة يزداد بسبب توسعه في ليبيا، ولأنه يبني "شبكة عالمية من الخلايا الإرهابية والأنصار والجماعات المسلحة المتحالفة معه".

وقال مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية إن تنظيم الدولة لديه قدرات متزايدة على تدبير وتوجيه هجمات ضد مجموعة واسعة من الأهداف في مختلف أنحاء العالم.

المصدر : الفرنسية + رويترز

حول هذه القصة

A handout picture made available by the New South Wales (NSW) Police shows a man being arrested by members of the Joint Counter Terrorism Team (JCTT) Sydney as part of the ongoing Operation Appleby investigation into the alleged planning of a terrorist attack, in Sydney, Australia, 23 December 2015. EPA/NSW POLICE

اعتقلت أستراليا رجلين يشتبه فيهما بالتخطيط لهجمات ضد أهداف في البلاد، كما أوقفت فرنسيا مشتبها فيه بالإرهاب ورحلته إلى بلاده، بينما اتهمت السلطات الأميركية شابا من بنسلفانيا بدعم تنظيم الدولة.

Published On 23/12/2015
- SEOUL, -, REPUBLIC OF KOREA : US President Barack Obama (R) and Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan leave after their bilateral meeting in Seoul on March 25, 2012 on the eve of the 2012 Seoul Nuclear Security Summit. World leaders including US President Barack Obama on March 26 will launch the summit on the threat from nuclear-armed terrorists, but the atomic ambitions of North Korea and Iran are set to feature heavily. AFP PHOTO / Jewel Samad

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره التركي رجب طيب أردوغان بمواصلة تعزيز تعاونهما في المعركة ضد “الإرهاب”، بما في ذلك مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني.

Published On 20/1/2016
كومبو لبعض منفذي هجمات باريس من تنظيم الدولة

أورد مقال نشرته ديلي تلغراف البريطانية اليوم أن تنظيم الدولة سينهزم في العراق وسوريا، لكن الخطوة التالية ستكون انتشارا واسعا للهجمات “الإرهابية” على نطاق العالم، خاصة في أوروبا.

Published On 27/1/2016
US President Barack Obama at a reception for the nation's mayors in the East Room of the White House, Washington DC, USA, 21 January 2016.

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي وجه مستشاريه للأمن القومي إلى تعزيز ودعم الجهود الراهنة لمكافحة الإرهاب في ليبيا والدول الأخرى التي يسعى تنظيم الدولة الإسلامية لتأسيس وجود له فيها.

Published On 29/1/2016
المزيد من حركات
الأكثر قراءة