ميركل في أنقرة لبحث أزمة اللاجئين

German Chancellor Angela Merkel (L) shake hands with Turkish Prime Minister Ahmet Davutoglu during her visit to Ankara, Turkey, 08 February 2016. Merkel is in Turkey for a one-day official visit.
داود أوغلو يستقبل ميركل في قصر جان قايا في العاصمة أنقرة (الأوروبية)

بدأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الاثنين زيارة ليوم واحد إلى تركيا، حيث تبحث هناك مشكلة اللجوء الجديدة التي تتعرض لها أوروبا، وتطورات الأزمة السورية في ظل القصف الروسي.

واستقبل رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو ميركل في قصر جان قايا بالعاصمة أنقرة، ومن المنتظر أن يعقدا مؤتمرا صحفيا مشتركا عقب مأدبة غداء اليوم، وأن يتناولا العلاقات الثنائية ومسيرة تركيا في مرحلة عضوية الاتحاد الأوروبي ومشكلة اللاجئين.

ومن المقرر أن تلتقي ميركل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في القصر الرئاسي بأنقرة بعد المؤتمر الصحفي مع داود أوغلو.

وزارت ميركل اليوم ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، ووضعت إكليلا من الزهور على قبره عقب انتهاء مراسم الاستقبال.

وكان المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت، أعلن الجمعة الماضي عن زيارة ميركل لتركيا، مضيفا أن بلاده ستبحث التطورات الأخيرة والقصف الروسي في سوريا مع الجانب التركي، فضلا عن "مكافحة" الهجرة غير النظامية.

وفي هذا السياق، قال ألكسندر غراف لامبسدورف نائب رئيس البرلمان الأوروبي إن تكرار الزيارات إلى تركيا لا يمثل بديلا عن سياسة لجوء منظمة لدول الاتحاد، معتبرا أن هذه السياسة غير قائمة.

وأضاف في حديث لإذاعة ألمانيا أن هذه السياسة تعد الخلاف الوحيد في برلين، معتبرا أن زيارة ميركل لن تغير شيئا في هذا الشأن.

وطالب لامبسدورف -وهو ألماني الجنسية- بضرورة استيضاح بعض الأمور مثل توفير خفر السواحل الأوروبي المشترك أو تطبيق قانون لجوء وهجرة موحد داخل الاتحاد الأوروبي، بدلا من إجراء الزيارات والمشاورات، كما دعا ميركل لحث الدول الأوروبية على التوصل لحل مشترك خلال القمة الأوروبية المقرر عقدها في يومي 18 و19 فبراير/شباط الجاري.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي اتفق مع تركيا في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على خطة عمل، تتعهد فيها الحكومة التركية بتحسين إجراءات حماية الحدود مقابل تعهد الاتحاد الأوروبي بدعم تركيا بثلاثة مليارات يورو كمساعدات لنحو ثلاثة ملايين لاجئ لديها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Internally displaced Syrians gather at a shelter near the Bab al-Salam crossing, opposite the Turkey's Kilis province, on the outskirts of the northern border town of Azaz, Syria February 6, 2016. REUTERS/Osman Orsal

استمر تدفق اللاجئين السوريين إلى الحدود التركية لليوم الرابع على التوالي، في ظل استمرار غارات الطيران الروسي على قرى وبلدات ريف حلب الشمالي وتقدم قوات النظام والمليشيات الأجنبية على الأرض.

Published On 7/2/2016
French President Francois Hollande (R) and German Chancellor Angela Merkel meet at the Prefecture in Strasbourg, France, February 7, 2016. REUTERS/Patrick Seeger/Pool

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن أزمة اللاجئين تحتاج لحل على مستوى الاتحاد الأوروبي، بينما أبدى مسؤول يوناني تحفظه على بناء مركز للاجئين بجزيرة خيوس.

Published On 8/2/2016
German Chancellor Angela Merkel (R) has a selfie taken with a refugee during a visit to a refugee reception centre in Berlin, Germany, 10 September 2015. Germany can deal with the arrival of hundreds of thousands of refugees without cutting social welfare benefits or raise taxes, Vice Chancellor Sigmar Gabriel said on 10 September, during a debate in parliament on next year's budget. Germany expects 800,000 asylum seekers this year, four times more than last year and more than any other country in the European Union, which is split on how to deal with the biggest refugee crisis since World War II.

أظهر استطلاع للرأي نشر أمس الأربعاء أن شعبية المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل انخفضت إلى أدنى مستوى منذ أربع سنوات ونصف.

Published On 4/2/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة