غضب بإسرائيل من وزير كشف التعاون مع مصر

قامت السلطات المصرية بتدشين قناة مائية على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، وأدت عملية سكب المياه إلى إغراق عشرات الأنفاق الأرضية التي كان أقامها مهربون فلسطينيون قبل عدة سنوات على طول الشريط الحدودي لمدينة رفح أقصى جنوب قطاع غزة.
السلطات المصرية تغمر الشريط الحدودي بين غزة وسيناء بالمياه لإغراق الأنفاق (الجزيرة)

كشف الخبير الأمني الإسرائيلي يوسي ميلمان في صحيفة معاريف عن غضب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من الحديث الذي أعلنه وزير الطاقة والبنى التحتية يوفال شتاينتس بشأن التعاون الأمني مع مصر، بسبب حساسية الموضوع.

وكان شتاينتس قد كشف عن معلومات تتعلق بالجهود المصرية لضرب الأنفاق الواصلة بين غزة وسيناء، وقال إن ذلك تم بطلب إسرائيلي.

وقال ميلمان -وهو وثيق الصلة بالأجهزة الأمنية- إن التعاون الأمني بين تل أبيب والقاهرة يعتبر من المواضيع الأكثر حساسية للأوساط الأمنية في إسرائيل، وإن كلام الوزير الإسرائيلي من شأنه أن يمنح معارضي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مادة دعائية ضده.

وأضاف أن نظام السيسي يبدي حساسية كبيرة تجاه نشر أي أخبار تتعلق بتعاونه مع المنظومة الأمنية في إسرائيل، على اعتبار أن المعارضة المصرية تتهم السيسي بأنه يتعاون مع إسرائيل، "ثم يأتي فجأة وزير إسرائيلي ويتحدث بملء فمه عن هذا التعاون، مع أن التعاون الأمني يخدم مصالح الدولتين".

واعتبر الكاتب أن لدى مصر وإسرائيل أهدافا مشتركة تتمثل في محاربة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمجموعات المسلحة في سيناء، مضيفا "لكن الوزير الإسرائيلي كان مطالبا بأن يبدي مسؤولية أكثر في عدم الكشف عن عمق هذا التعاون الأمني".

وأوضح ميلمان أن الرقابة العسكرية الإسرائيلية تفرض حظرا شبه مطلق على كامل التفاصيل الخاصة بالتعاون الأمني مع مصر، وأن المراسلين الأمنيين والمحللين العسكريين يخوضون يوميا جدالات حادة مع الرقيب العسكري الإسرائيلي للحديث بشأن هذا الموضوع الحساس، وقد تسمح الرقابة أحيانا بنشر أخبار وتقارير بهذا الشأن استنادا إلى تقارير صحفية أجنبية من خارج إسرائيل.

ولفت إلى أن حظر النشر يمس حرية الرأي والتعبير وحق الإسرائيليين في الحصول على المعلومات، لكن ذلك يتم بطلب من مصر التي لا تريد الكشف عن طبيعة التنسيق الأمني مع إسرائيل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

أحد الأنفاق في قطاع غزة وقد أغرق بالماء جراء مواصلة السلطات المصرية عملية إغراق الأنفاق على الحدود بمياه البحر

قال وزير البنى التحتية والطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي غمر الأنفاق على حدود بلاده مع قطاع غزة بالمياه “بناءً على طلب من إسرائيل”.

Published On 6/2/2016
قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة إن انهيارات واسعة في التربة أدت لحدوث حفر كبيرة بمحاذاة المنطقة الحدودية الفاصلة بين الأراضي المصرية ومدينة رفح جنوب قطاع غزة بفعل قيام الجيش المصري بضخ مياه داخل الأنفاق.

وقع انهيار أرضي كبير مساء أمس الثلاثاء بالمنطقة الحدودية بين قطاع غزة ومصر جراء المياه التي تضخها مصر بشكل متقطع منذ شهرين، في محاولة لإغراق الأنفاق المنتشرة أسفل الشريط الحدودي.

Published On 4/11/2015
A view of works being done on the Egyptian coastline of the Mediterranean Sea, seen from the Gaza side of the border between Egypt and Gaza, in Rafah, southern Gaza Strip, 19 September 2015. The Egyptian army has begun to pump water from the Mediterranean Sea into underground smuggling tunnels connecting Sinai with the Gaza Strip, security officials and eye witnesses reported on 18 September 2015. Gaza, administered by the Islamic Hamas movement, remains under a tight blockade imposed by Israel and Egypt.

استأنفت السلطات المصرية مساء أمس الخميس إغراق الأنفاق المنتشرة أسفل الشريط الحدودي مع قطاع غزة بكميات كبيرة من مياه البحر، بحسب مصدر رسمي.

Published On 30/10/2015
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة